بيان الوزراء العرب حول “أحداث القدس” يبرز دور الملك.. وممثل الجزائر يطالب بإضافة “دور تبون”

بعدما أقدمت الجزائر على عرقلة بيان لمجموعة السفراء العرب لدى هيئة الأمم المتحدة بنيويورك بشأن التصعيد الأخير الذي تعرفه باحات المسجد الأقصى المبارك ، قام ممثلها في الاجتماع الرابع للجنة الوزارية العربية المكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانوينة في مدينة القدس المحتلة اليوم الخميس بعمان ، بمحاولة مماثلة لكنها باءت بالفشل.

فبعدما لاحظ بأن البيان الختامي للجنة يضم فقرة تبرز دور صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، رئيس لجنة القدس ووكالة بيت مال القدس الشريف ، في نصرة هذه المدينة المقدسة وصمود سكانها ، طالب الممثل الجزائري بتضمين البيان فقرة حول الدور المزعوم للرئيس الجزائري بذلك الخصوص ، وهو الطلب الذي لم يعره المشاركون أي اعتبار ، فتم اعتماد البيان بالإجماع كما اقترحته رئاسة اللجنة والأمانة العامة لجامعة الدول العربية بكامل الفقرة سالفة الذكر الخاصة برئاسة لجنة القدس.

وكرس رفض اللجنة للطلب الجزائري عزلة الجزائر ، التي لم تجد سوى التحفظ على البيان ، وهو تحفظ لا يؤثر على الإجماع العربي تجاه دعم القدس وسكانها.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الجزائر اصيبت بمرض
    (marocphobie) و الشفاء منه مرهون برحيل شنقريحة و تبون و كل من للمغرب فضل عليه من حكام الجزائر فتاريخهم على قصره مليىء بالنكسات التي تلقوها على يدي الراحل الحسن الثاني مما عمق الاحساس بالقهرة و الحكرة لديهم و اصبحوا يتمنون قدوم يوم يستفيقون فيه و لا يجدون شيىء اسمه المغرب.

  2. لماذا الجزاىر تقحم نفسها في قضايا عربية هامة مجانا مثل بيت مال القدس الذي يتولى المغرب رىاسته وتمويله والسهر على تسيير وتذبير كل الحاجيات التي تهم القدس وفلسطين بينما الجزاىر لا تساهم ولو بسنتم واحد لصالح هذا الصندوق ولا هي ابهة بما يجري في فلسطين وتاتي اليوم لانتقاذ دور المملكة المغربية الفعال الذي تشهد له به جامعة الدول العربية على نظام الجزاىر ان يكتفي فقط بحل مشاكل بلاده العويصة كون الشعب الجزاىري يعاني المحن في الحصول على كيس من الحليب او قدر من السميد او الزيت او الغاز لانه ان اراد الحصول على هذه المواد عليه بالاصطفاف في طوابير باكرا ربما يحصل او لا يحصل على شيء اليس هذه مهزلة اين هو النظام ترك الشعب يعيش في محن وتذمر ومجاعة وبطالة متفحشة دفعت بالعديد من الشباب في ركوب امواج البحر من اجل كسب لقمة عيش بالضفة الاخرى لا حول ولا قوة الا بالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى