الإبراهيمي: “جميع وفيات كوفيد حاليا لأشخاص فوق الستين قرروا عدم التلقيح”

هبة بريس ـ الدار البيضاء

أوضح البروفيسور عز الدين الإبراهيمي أحد أعضاء اللجنة العلمية أن جميع من وافتهم المنية مؤخرا بعد إصابتهم بفيروس كورونا هم أشخاص تجاوزوا الستين سنة و قرروا عدم التلقيح.

و أكد الإبراهيمي من خلال تدوينة نشرها بصفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي أن على كل شخص منا تحمل مسؤوليته من أجل العودة للحياة الطبيعية.

و شدد البروفيسور السالف الذكر على أن التفاؤل بالخروج من الأزمة و العودة للحياة الطبيعية هو طموح مشروع، حيث أنه و بعد سنتين من الجهاد و التضحيات، صار هذا المطلب حقا مشروع، و ترصيد المكتسبات المغربية مدينون به، لكثير من شهدائنا خلال الجائحة.

و أضاف: “مدينون به لوطننا و ملكنا و لأنفسنا، و لكن هذا المطلب الذي ينبض به قلب الشارع المغربي تأتي معه مسؤوليات فردية وجماعية، و الحقيقة اليوم عندما نلق نظرة على الأرقام المغربية و الدولية، يتبين و للأسف أن جميع من يتوفون اليوم بالكوفيد هم أشخاص فوق الستين قرروا عدم التلقيح”.

و زاد الإبراهيمي قائلا:”بينما القلة القليلة من الملقحين المصابين بكورونا، يتوفون بسبب أمراضهم المزمنة و ليس بالكوفيد، و الأسئلة التي يطرحها الجميع هل نبقى رهينة لهؤلاء الستينيين الغير الملقحين بسبب قناعاتهم الشخصية؟ ماذا لو كانت العودة للحياة الطبيعية ستمر فوق جثث بعض الستينيين الغير ملقحين المحبين للمجازفة؟ هل كلما جازف بعض المغاربة بسلوكيات معينة يجب أن نتوقف عن العيش؟ هل لكل مجازف الحق في أن يرهن مستقبل وطن؟ أسئلة مثيرة و محزنة متداولة اليوم بالمغرب”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. يصعب تصديق الأرقام المعلنة، كما يصعب تصديق تفسيرات ناتجة على جوجل.
    هل لاحظتم أن الجميع لم يعد يتكلم على المناعة الجماعية، لأنها منذ البداية كانت فقط خدعة و لم يحدد لها معالم محددة منذ البداية.
    على العموم تبين في دول عدة أن اللقاح غير نافع او بالأصح لم يعطي النتائج المنتظرة فقط أرباح لشركات اللقاح بشكل خرافي و غير مسبوق.
    لو حقا هذه الشركات كان هدفها إنقاذ البشرية لماذا لم تحدد ثمن اللقاح هو تكلفته دون هامش ربح و لو بالمعقول.
    و في الأخير جنازة رجل و عند الله يختصم المتاخصمون.

  2. كفى من التضليل والكذب.الموت واحد والاسباب متعددة.هناك من الملقحين من ماتوا في العالم باسره لكن حكومات العالم تضلل شعوبها وامارس عليهم الغسل الدماغي عبر الاعلام الهدام مقابل $$$.التلقيح مدة صلاحيته 6 أشهر لكن ليس كافي لحماية جسم الإنسان من كل الفيروسات و الميكروبات..الخ من يحمي جسم الإنسان هو جهاز المناعة لكي يكون فعالا لابد من طبخ الأكل الصحي بالمنازل والابتعاد عن الوجبات السريعة،كثرة شرب الماء وممارسة الرياضة،راحة البال والتفكير الايجابي السليم والابتعاد عن القلق والهم والحزن كل هذا بسبب ضعف جهاز المناعة.وهناك من يأخذ بعض المكملات مثل الفيتامينات..الخ

  3. الحمد لله ان جميع الوفيات هي لاناس فوق الستين ربما لديهم 70 أو 80 والأعمار الطبيعية الاجال في الغالب بعد الستين فلا أحد سيخلد فيها.

  4. لعنة الله عليه و على باقي مجموعته المنافقة. سنتين من الكوفيد19 دون نلقي التلقيح ولم يصبني اي أذا والحمد لله، لكني مؤخرا وبعد شهر من تلقي اللقاح الثاني اصبت به و لازلت لليوم أعاني من الأعراض الجانبية رغم اختفاءه، هذا له تفسير واحد و هو أني فقدت مناعتي الطبيعية القوية بمجرد تلقي التلقيح. حسبنا الله ونعم الوكيل. اللهم انتقم اللهم انتقم اللهم انتقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق