أكادير.. توقيف شخص و حجز 3 أطنان من مخدر الشيرا

هبة بريس

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الأحد، من إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات وحجز ما مجموعه ثلاثة أطنان من مخدر الشيرا.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن إجراءات البحث والتحري المنجزة في هذه القضية مكنت من رصد وتوقيف سيارة نفعية بمنطقة ” أولاد برحيل” بضواحي مدينة تارودانت، حيث تم العثور بداخلها على 90 رزمة من مخدر الشيرا، بلغ وزنها الإجمالي ثلاثة أطنان، فضلا عن حجز زورق مطاطي مزود بمحركين نفاثين على متن نفس الناقلة.

كما أسفرت هذه العملية الأمنية ،يضيف البلاغ، عن توقيف سائق السيارة الذي يبلغ من العمر 37 سنة، وهو من ذوي السوابق القضائية ويشكل موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل تورطه في عمليات مماثلة تتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات.

وأشار المصدر إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما لا زالت التحريات جارية بغرض توقيف جميع المشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وكذا رصد امتداداتها وارتباطاتها على الصعيدين الوطني والدولي.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. إجهـاض عمـلية للتهـريب الدولي للمخـدرات وحجز ما مجموعه ثلاثة أطنان من مخـدر الشيـرا. لقـد طفــح الكيـل.
    المغرب بلد رائـد فـي المخدرات والمـؤثـرات العقليـة بامتياز إنهـا وضعيـة شـاذة تهـدد المجتـمع والاقتصـاد الوطني و السياسة العامة وبـه تنـعـدم الثقـة بين الشعب والحـكومـة فـي كـل المجـالاات .
    الحـل الوحيـد هـو تنفيـذ أحكـام الإعـدام فـي حق المتـاجرين فـي المخدرات والمؤثـرات العقلية والخمـور والسمـوم بكل اشـكـالها ، ولا تؤخـذ أي رحمـة فـي ذلك …
    أن الاتجـار في المخدرات يضر بسلامة جسم المتعاطي وعقله وإن الشخص المتعاطي للمخدرات يكون عبئاً وخطراً على نفسه وعلى أسرته وجماعته وعلى الأخلاق العامة والإنتاج القومي لبلده وعلى الأمن العام ومصالح الدولة وعلى المجتمع ككل. بل لها أخطار بالغة أيضاً في التأثير على كيان الدولة السياسي والاقتصادي والأمن الاجتماعي
    ونذكـر الأضـرار : -الأضرار الأمنية :
    يودي انتشار المخدرات وتفشيها بين أفراد المجتمع في بعض الحالات إلى انحراف بعض الموظفين القائمين بالخدمات العامة للعمل بتجاره المخدرات رغبة في الثراء السريع أو من أجل الحصول على رشاوى لقاء سكوتهم على مرور المواد المخدرة التي تؤدي الى أضعاف نفوس الشباب وجعلهم عاجزين عن العمل وتحطيم الروح المعنوية لديهم .
    * الأضرار الاقتصادية :
    يؤثر تعاطي المخدرات على الاقتصاد بدرجة كبيرة حيث أن المتعاطي يصرف ما يحصل علية من دخل من أجل الحصول على المخدرات وهذه الأموال تهرب إلى الخارج وبالتالي يضعف الاقتصاد في المغرب كما أن الدولة تصرف الكثير من أجل مكافحة المخدرات عن طريق بناء المصحات لعلاج المتعاطين كما أن الدولة تصرف الكثير لبناء السجون والمحاكم والمبالغ التي تصرف على المسجونين في قضايا المخدرات نجد أنه كان من الأفضل صرف هذه المبالغ الطائلة في تطوير الدولة ….
    المؤثرات:
    1- تدني إنتاجية الفرد والمجتمع والتخلف عن ركب الحضارة .
    2- إهدار للأموال بدون وجه حق وفي سبيل الشيطان .
    3- السبب الرئيسي للفقـر وخراب البيوت .
    4- إهدار لموارد البلاد التي تصرف في مجال المكافحة والعلاج والسجون والمستشفيات العلاجية التي بالإمكان صرفها لصالح المجتمع في مجال التعليم والاتصالات والزراعة والصناعة وغير ذلك في مجال التنمية .
    -الأضرار الدينية – تأثير المخدرات على الأسرة :
    – انهيار بنيان الأسرة. فتعاطي المخدرات يصيب الأسرة والحياة الأسرية بأضرار بالغة من وجوه كثيرة أهمها :1- ولادة الأم المدمنة على تعاطي المخدرات لأطفال مشوهين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق