قرارات اغلاق الطيران بين الدول تنفر المغاربة من مواصلة عملية التلقيح

هبة بريس _ الرباط

أعلنت اللجنة بين الوزارية للتنسيق وتتبع لوائح الأسفار الدولية خلال الجائحة، أنه تقرر إرجاء تعليق الرحلات الجوية المباشرة من فرنسا إلى غاية منتصف ليلة الأحد عوض يوم غد الجمعة

وكانت السلطات المغربية قد قررت، في وقت سابق من اليوم الخميس، تعليق الرحلات الجوية المنتظمة للمسافرين من وإلى فرنسا، حيث سيدخل القرار حيز التنفيذ ابتداء من يوم الغد 26 نونبر 2021 على الساعة الحادية عشر ليلا وتسعة وخمسين دقيقة، وذلك حتى إشعار آخر.

القرار الصادر للتو يعطي الإنطباع ان عملية التلقيح والغاية منها تبقى غير واضحة تماما على اعتبار ان السؤال المطروح الان يتعلق بالغاية من التلقيح وقرارات الإغلاق تتخد من طرف كل الدول ؟

والجلي انه سؤال منطقي في ظل اتخاد بعض الدول ومنها المغرب قرارات بالإغلاف بالرغم من فرض ” التلقيح ” الذي يقدم على انه السبيل الى العودة للحياة الطبيغية

ان قرارات الإغلاق المتتالية تتثير التخوف من فاعلية التلقيح بل وستجعل الجميع ينفر من ” التلقيح ” وفي جعبته مبرر عدم فاعليته .

والمبرر بكل تأكيد سيكون على الشكل الاتي : الى انا نمشي نلقح ..اشنو الغاية والدول باقة كتسد عند ارتفاع حالات الاصابة بكورونا ؟ ..اذن مامدى جاهزية التلقيح للحد من اصابات كورونا ونفس القرارات لا زالت تسطر على حين غرة ؟

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. بدون فلسفة الدول التي عاد فيه الانتشار التلقيح فيها ضعيف وباركة من الكذب على الناس وشجعوهم علي تلق اللقاح بدلا من ترويج المغالطات.

  2. التلقيح يجعل المناعة تقاوم بعض الشيء ولكن لايقضي على المرض.يعني أنه يفرض علينا التعايش معه ومع جميع الأمراض التي نتعايش معها منذ سنوات طويلة.

  3. والله ما عرفت علاش كتقلبو ؟ اذا كان هاذ التلقيح غير مجدي فلماذا اجبرتم الناس على التلقيح ؟ المسؤولية الان تقع على رأس وزير الصحة واتباعه، فالمغاربة ذوي نية صافية وكل ما امرت به الحكومة استمعوا له طامحين الى العودة للحياة الطبيعية.فالمغاربة اذا انفعلوا فمن حقهم لأن للصبر حدود.وحسبنا الله ونعم الوكيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق