الPPS: تصرفات حكام الجزائر العدوانية من شأنها إذكاء التوتر في المنطقة

هبة بريس - الرباط

أشاد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بالخطاب الملكي بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة للخضراء، مثمنا مضامينه الواضحة والحازمة والمكرسة لقوة بلادنا الهادئة في مقاربة قضيتنا الوطنية الأولى.

وشدد الحزب في بلاغ له، على أن الخطاب جاء على أساس أن مغربية الصحراء لم تكن يوما، ولن تكون أبدا، مسألة قابلة للتفاوض، وأن بلادنا لا يمكن أن تجتر لعقود أخرى هذا النزاع المفتعل، وكذا على قاعدة أن أي شراكة أو تعامل مع بلدنا يجب أن يتم وفق الاحترام الكامل لكون أقاليمنا الجنوبية جزء لا يتجزأ من التراب الوطني.

ووفق ذات البلاغ، فقد توقف المكتب السياسي عند التصرفات العدوانية التي يصر عليها حكام الجزائر إزاء بلادنا، وهو ما من شأنه إذكاء التوتر في المنطقة بشكل أرعن وغير مسؤول ويفتقد إلى الحد الأدنى من الحكمة، وذلك في معاكسة صارخة لمصلحة الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري، وفي ضرب صارخ للمصالح الفضلى للمنطقة برمتها.

كما سجل باعتزاز المكتسبات الهامة والمتصاعدة التي تحققها بلادنا على درب الطي النهائي لهذا النزاع المصطنع، وآخرها القرار رقم 2602 الصادر عن مجلس الأمن.

وجدد الحزب التأكيد على أنه، إلى جانب المجهودات الديبلوماسية، يتعين على بلادنا تمتين الجبهة الداخلية من حيث جميع المستويات الديموقراطية والاجتماعية والاقتصادية.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اواه آسي المناضل.
    هادشي مافي خبارناش.
    وشدد
    وندد
    ووووووو استهلاك رخيص واستنزاف لأموال دافعي الضرائب. أحزاب مستهلكة للكلام ميتنزفة للأموال. تغوص في الأعماق في أوقات الحسم وتطفوا إلى السطح في الوقت الضائع. عدمها خير من وجودها.
    مايسحابليناش بأن تصرفات حكام الجزائر عدوانية حتى أعلن عنها هذا المناضل في أموال دافعي الضرائب.
    متى يحن مولانا على لمغاربة هاد الوجوه المشؤومة القرنية تنقرض من الساحة السياسية. بت نبت إلى أن يقبضهم عزرائيل .

  2. المغرب في قلب صحراىه والصحراء في مغربها ملف الصحراء المغربية طوي زمان منذ ان دخلها المواطنون المغاربة عبر المسيرة الخضراء المضفرة وهاهي اليوم تزخر بمنجزات كبرى ومشاريع انماىية وبنى تحتية ضخمة ويبقى شعارنا الداىم الله الوطن الملك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق