مغربي يفتح فندقه لإيواء المشردين في بروكسيل

هبة بريس - وكالات

يفتح رجل الأعمال المغربي أحمد بن عبد الرحمن، أبواب فندقه في بروكسل أمام المشردين، كما يوزع الخبز ليلا على المحتاجين في شوارع العاصمة البلجيكية.

وفي تصريحه لوكالة “الأناضول”، قال عبد الرحمن إنه يفعل ذلك تنفيذاً لتعاليم الإسلام الذي يحض على مساعدة المحتاجين.

عبد الرحمن قام بشراء بنايتين في بروكسل ودمجهما معاً وفقًا للعمارة المميزة لشمال إفريقيا وحولهما إلى فندق، ثم فتح أبوابه للمحتاجين والمشردين.

وقد زار الفندق كل من رئيس الوزراء البلجيكي وعدد من الوزراء وأفراد العائلة المالكة والسفراء. ويعرض عبد الرحمن الصور التي التقطها مع القادة على الجدران في قسم الاستقبال بالفندق.

وأكد عبد الرحمن، أنه فخور بما يقدمه للمحتاجين والمشردين اتباعاً لتعاليم الإسلام وما يمليه عليه ضميره كإنسان.

وأشار عبد الرحمن إلى أن معظم الأشخاص الذين أقاموا في فندقه قبل ست أو سبع سنوات كانوا من السوريين، بالإضافة إلى آخرين من شمال إفريقيا والعراق وإريتريا وأفغانستان.

وتابع “كنت أقدم لهم الطعام في الفندق واصطحبهم إلى المستشفى إذا لزم الأمر. وكنت أخبرهم أن بلجيكا ليست جنة كما يظنون. وبعضهم كان يعود إلى وطنه وكنت أرافقهم حتى ركوبهم الطائرة”.

وأوضح عبد الرحمن أنه يتلقى اتصالات من مسؤولين بمركز فيداسيل (الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن استقبال طالبي اللجوء) وأنه يتقاسم العبء مع المركز.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كم هو جميل ان يهبك الله من نعمه،ويرشدك للعمل الصالح ومساعدة الطبقة الهشة،جزاكم الله خيرا يااخي هدا رصيدك المهم في الدنيا،اينكم ياناهبي المال اوكلت لكم مناصب لمساعدة الفقير واليتيم والمريض،وسلبتم الاموال لضمان مستقبل احفادكم ،اوساءلكم ماذا ستقولون للباري تعالى?

  2. يتباهون امام الاجانب بانهم كرماء وفيما بينهم ضباع
    المئات من المشردين في شوارع المغرب بدون مأوى ولا حتى كلمة لطيفة .
    الكريم عند باب داره وليس عند الاخرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق