إنجاز علمي.. كلية خنزير زُرعت بجسم إنسان “تؤدي دورها” بنجاح

هبة بريس - وكالات

نجح علماء أميركيون في جعل كلية خنزير معدل وراثياً تعمل على الإنسان، وهو إنجاز يمثل أملاً لكثير من الأشخاص الذين ينتظرون الخضوع لعمليات زرع.

وفي حال أكدت تجارب لاحقة هذا النجاح، قد تصبح تربية الخنازير يوماً ما وسيلة لتوفير الأعضاء للإنسان الذي يحتاج إليها، كالكلى والرئتين والقلب وسواها.

وأجريت العملية في 25 سبتمبر في مستشفى لانغون الجامعي في نيويورك، باستخدام كلية خنزير خضع لتعديل وراثي لكي لا يلفظ جسم الإنسان الكلية.

ولم تُزرَع الكلية داخل جسم الإنسان بالمعنى الدقيق للكلمة، بل تم وصلها بالأوعية الدموية لمريض ميت دماغياً، كانت عائلته قد أذنت بالتجربة، على مستوى الجزء العلوي من ساقه. واستغرقت العملية نحو ساعتين.

وقال مدير معهد لانغون لزراعة الأعضاء في جامعة نيويورك لانغون روبرت مونتغومري لوكالة “فرانس برس” إن الكلية “عملت بشكل جيد” خلال يومين ونصف يوم من التجربة. وأوضح أنها “أدت الدور الذي يفترض أن تؤديه.. إذ أنتجت البول”.

وسبق أن أجريت محاولة زرع كهذه -لكلية خنزير عملت بعد ذلك لمدة عام كامل- ولكن لم يسبق أن شملت التجربة أياً من البشر.

ويعود ذلك إلى سبب وجيه، وهو أن الجسم البشري يحوي أجساماً مضادة تهاجم نوعاً من السكر موجوداً بشكل طبيعي “على كل خلايا الخنازير”، مما يؤدي إلى “لفظ فوري” للعضو، على ما أوضح روبرت مونتغومري.

ولكن هذه المرة أجري تعديل وراثي للحيوان بحيث لا ينتج هذا السكر، ولم يحصل “لفظ سريع للكلية”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. قد يصبح الخنزير منقدا للانسان و بعدها سيجتهد الفقهاء المسلمون في جواز الاعتماد على أعضائه بالنظر للضرورة و إنقادا للحياة، وذلك قياسا على جواز اخد دفعة “خمر” لتفادي الموت عطشا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق