البسيج: “خلية طنجة” خططت لتفجير محلات عمومية تستقبل مغاربة وأجانب

هبة بريس

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية على ضوء معلومات استخباراتية دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، من إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة تنشط بمدينة طنجة، تتكون من خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 22 و28 سنة، كانوا قد أعلنوا “الولاء” لتنظيم داعش الإرهابي.

وحسب بلاغ للمكتب المركزي ، يأتي تفكيك هذه الخلية الإرهابية وإجهاض مشاريعها المتطرفة، في سياق الجهود الأمنية المتواصلة التي تبذلها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من أجل مكافحة التنظيمات الإرهابية، وتحييد مخاطر التهديدات التي تحدق بأمن المملكة المغربية وسلامة المواطنات والمواطنين.

وأوضح المصدر ذاته أن عمليات التدخل التي باشرتها عناصر القوة الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بشكل متزامن بمدينة طنجة، أسفرت عن توقيف “الأمير” المزعوم لهذه الخلية الإرهابية الذي أبدى مقاومة عنيفة مما اضطر عناصر التدخل لاطلاق قنابل صوتية للإنذار وتحييد الخطر، كما تم ضبط أربعة أعضاء آخرين متشبعين بالفكر التكفيري ويحملون مشروعا إرهابيا له امتدادات عابرة للحدود الوطنية.

وأبرز المكتب المركزي للأبحاث القضائية ، أن عناصر القوة الخاصة حرصت خلال عملية التدخل بمنزل متزعم هذه الخلية الإرهابية على إجلاء وتأمين أفراد أسرة المعني بالأمر والسكان المجاورين، بغرض ضمان سلامتهم ودرء المخاطر الناشئة عن إمكانية وقوع أي تفجير محتمل، خصوصا بعدما كشفت إجراءات التفتيش والمسح المكاني وجود قارورة وقنينات من أحجام مختلفة تضم حمض النيتريك وسوائل كيماوية مشكوك فيها، وكميات من المسامير والأسلاك الكهربائية، وستة قنينات غاز من الحجم الصغير، يشتبه في تسخيرها لأغراض إعداد متفجرات تقليدية الصنع.

وأضاف أنه تم أيضا حجز “علم “كبير يحمل شعار تنظيم داعش، وملابس شبه عسكرية، وأسلحة بيضاء من أحجام مختلفة من بينها قاطعات حادة وأدوات راضة وسيف من الحجم الكبير، ومعدات ودعامات معلوماتية، فضلا عن مطبوعات وصور لعدنان “أبو الوليد الصحراوي” القيادي السابق في تنظيم داعش بمنطقة الساحل والصحراء.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن أعضاء هذه الخلية الإرهابية انخرطوا في حملة للاستقطاب والتجنيد لتعزيز صفوفهم، كما اقتنوا العديد من المستلزمات والمستحضرات التي تدخل في صناعة العبوات المتفجرة التقليدية، بعد عملية اكتتاب داخلي لجمع المال اللازم، وذلك تحضيرا للقيام بعمليات للتفجير عن بعد كانت قد حددت كأهداف لها مقرات وشخصيات أمنية، وكذا محلات عمومية تستقبل مواطنين مغاربة وأجانب.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الخلية الإرهابية راهنت، في صنع وإعداد المتفجرات والعبوات الناسفة، على التكوين التقني لأحد أعضائها، كتقني متخصص في الكهرباء ويعمل في مجال الربط بالكاميرا، والذي كشفت الأبحاث المنجزة أنه كان يجري تجارب محاكاة على صناعة المتفجرات بالاعتماد على التقنيات والتطبيقات التي توفرها بعض المواقع المعلوماتية المتطرفة على شبكة الأنترنت.

كما تشير المعلومات الأولية للبحث إلى أن “أمير” هذه الخلية الإرهابية كان قد دخل في عدة اتصالات مع قياديين بارزين في تنظيم داعش بمنطقة الساحل وجنوب الصحراء، من أجل توفير الموارد المالية اللازمة لتمويل مشاريعه الإرهابية، وكذا ضمان الإمدادات المحتملة بالسلاح وغيره من المعدات اللوجيستيكية الضرورية للعمليات الإرهابية. وقد تم إيداع أعضاء هذه الخلية الإرهابية تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن طبيعة وحجم الارتباطات المحلية والدولية لهذه الخلية الإرهابية، وتحديد كافة مخططاتها ومشاريعها التخريبية.

وخلص البلاغ إلى أن تفكيك هذه الخلية الإرهابية، يؤشر مرة أخرى، على استمرار مخاطر التهديد الإرهابي من خلال سعي بعض التنظيمات المتطرفة لمحاولة ارتكاب عمليات تخريبية من شأنها المساس الخطير بالنظام العام، كما أنه يؤكد مدى جاهزية المصالح الأمنية المغربية للتصدي لهذه المخاطر والتهديدات بما يضمن المحافظة على أمن الوطن وصون سلامة المواطنات والمواطنين.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

  1. الحمدلله على أمن الوطن ونرفع تشكراتنا الى صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وكذا الى السيد الحموشي بقيامه على حرص الأمن والاستقرار والهدوء فله ألف تحية وتقدير واجلال.

  2. لاحولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم لهؤلاء الارهابين الذين يقومون بهذه الأفعال الإجرامية الإرهابية من أجل تخريب البلاد بشتى الطرق ولكن الكل واقف لهم بالمرصاد…

  3. لولم تكن في المغرب مخابرات تسهر على حماية الوطن ولها قدرة كبيرة على القبض على هؤلاء الإرهابيين .لوقعت كارثة لايحمد عقباها اللهم ابعدهم عن بلادنا.

  4. بدخول داعش اصبح الرعب وعدم الوعي فهو ياثر في عقول الشباب لحطيمهم وتحطيم وتخربب البلاد بشتى الطرق ولكن لن يوفقه الله على هذه الأفعال الإرهابية حسبي الله ونعم الوكيل فيه.

  5. إنهم كانوا يريدون زعزعة وتدمير مدينة طنجة بمعدات ومخططات اللوجيستيكية العمليات الإرهابية. والحمدلله بمساعدة الأمن الوطني والمخابرات تمت تفكيك هذه العصابة الإرهابية.

  6. شعارنا هو الله الوطن الملك . حفظ الله هذا الوطن بشعبه وملكه من كل سوء وشر ومكروه يآرب وابعد عنا كل من سولت له نفسه بتخريب البلاد ….

  7. اعان الله السلطات ونصرها على هؤلاء الإرهابيين الذين يقومون بهذه الأفعال الإجرامية البشعة التي تذهب ضحيتها الأبرياء حسبي الله ونعم الوكيل فيهم.

  8. هذا جميل أن السلطات الأمنية قامت بالقبض على مركب هذه الخلية الإرهابية ولكن الأجمل من هذآ هو محاربة ظاهرة الابتزاز والفساد السياسي في البلاد هذه هي الحقيقة وخلية البلاد.

  9. هل داعش بهذه الأفعال الإجرامية البشعة يظن أنه يحارب الفساد من أجل الإسلام .بلى فهو بالعكس .لان الإسلام لم يأمر بقتل النفس بغير حق فهو بهذه الأفعال الإجرامية البشعة شوه صورة الإسلام في الدول الغربية حسبي الله ونعم الوكيل فيه

  10. الإسلام دين المحبة بين المسلمين والمسلمات وليس دين الكره والشر فالحمد لله على نعمة الاسلام . فيجب على هذا المسمى داعش ان يعرف مفهوم الاسلام الصحيح وعلى ماذا يحث الإسلام.لان هذه الافعال الإجرامية ليست في ديننا الحنيف.

  11. أهلا وسهلا بالفعل هدا مفتعل مشين لمجلس الأوقاف الشؤون الإسلامية للدستور الملكى الدى ينص عن المصحف الشريف أى السنه النبويه وهى ما أوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم لا فرق بين عربي ولا عجمى ولا أبيض على أسود إلا بالتقوى لأن هناك ضوء أخضر للأمن لهؤلاء تنظيم داعش لدى الدستور الفصل الجنائى بمقاضاه تنظيم داعش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق