متطورة ونفاثة ..المغرب يحصل على صواريخ ” JSOW’ الأمريكية

هبة بريس - الرباط

تواصل القوات المسلحة الملكية تطوير امكانياتها القتالية وتعزيز ترسانتها العسكرية لمواجهة التحديات التي يفرضها موقع المملكة كقوة اقليمية ، حيث كشفت تقارير عن توصل المغرب بمجموعة من صواريخ AGM -154 المعروفة أكثر باسم JSOW التي يبلغ مداها 550 كيلومترا.

وبحسب تقارير متخصصة فالمملكة حصلت على هذه الصواريخ التي تصنف ضمن الأسلحة النفاثة والمتطورة من صنع شركة Raytheon الأمريكية، وهي نفسها التي ستزود الجيش المغربي بمنظومة الصواريخ “باتريوت” الأكثر كفاءة عالميا.

وتعد صواريخ JSOW من أسلحة الضربة الدقيقة عبارة عن برنامج مشترك بين البحرية الأمريكية والقوات الجوية الأمريكية ، يعتمد على تصميم معياري يستخدم هيكل طائرة وأنظمة توجيه ومراقبة طيران مشتركة مما يسمح بإطلاقه خارج النطاق المميت لمعظم دفاعات العدو الجوية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مجرد تساؤل.
    ماهي المشاريع الورقية !!!؟؟؟
    هي التي ينسجها الإعلام في مخيلات الشعوب في قصصات صحفية.
    هذا المشروع مثلا، رغم أنه مجرد فكرة أو نية، أصبح في مخيلة المداويخ إنجاز فعلى يقطف المغرب والمغربيون ثماره بمجرد أن هسبريس أثارته. رغم أن دراسته وإنجازه يتطلبان سنين عديدة. ومشاريع مثله كثيرة، أذكر منها:
    شركة بريطانية تتوقع احتياطيا ضخما من الغاز الطبيعي بسواحل أكادير‬.
    هذا ما سيجنيه المغرب والقارة السمراء من المشروع الملكي لتصنيع اللقاحات.
    المغرب ونيجيريا يتقدمان في إنجاز خط تصدير الغاز إلى بلدان أوروبا.
    صناعة الطيران تشهد ازدهارا بالمغرب.
    صندوق أمريكي يعتزم استثمار ثلاثة مليارات دولار في رياح الداخلة.
    المشروع الضخم لميناء الداخلة الأطلسي يحول المغرب إلى ملتقى طرق دولي.
    مثل هذا التصريحات كانت تقوله العصابة في الجزائر.
    غير أن الجزائريين كانوا أحذق من المغربين، ليس فقط لم يصدقوا ” هدرتهم ” بل اتخذوها سخريا وموضوع تنكيت وشجب عندما رأووا فيها اسغباء لهم وتطاولا على واقعهم اليومي.

  2. مجرد تساؤل !!!؟؟؟
    ماذا عن النوعية والشروط !!!؟؟؟
    المغرب شأنه شأن أي بلد، له الحق في التسلح لحماية أراضيه وردع أعدائه.
    المهم في الموضوع ليس في التسلح لكن في نوعية السلاح.
    الخبراء متفقون أن الدول المصنعة لا تبيع السلاح الأصلي بل تبيع نوعيات من الصنف الثاني والثالث لعدة أسباب أهمها:
    1- حتى تحافظ على أسرار أسلحتها.
    2- حتى تصبح عديمة الجدوى في بضع سنين ويرجع الزبون لتجديدها أو لشراء أسلحة أخرى بدلا منها.
    3- اشتراط عدم استعمالها ضد دول أو مناطق معينة.
    وللمغرب عبرة في السلاح الأمريكي الذي عجزت السعودية أن تنتصر به على مجموعة إرهابية أو تحمي أراضيها ومنشأتها.
    وللمغرب عبرة بطائرة أف 16 التي أسقطها الحوثيين برصاصة من رشاش وليس بصاروخ وقتل قائدها بسبب عطل في نظام دفع مقعده خارج الطائرة وهو أحد أسباب انسحاب المغرب من الحلف السعودي والحرب على اليمن.
    وللمغرب عبرة في أرمينيا الدولة الحليفة للصهاينة ولها سفارة في القدس غير أن الصهاينة تخلو عنها في حربها مع أذربيجان لأنها ليس لها مال وزودوها بطائرات مسيرة أقل تطورا أسقطتها المسيرات التركية كالذباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق