سؤال من يمثل “المعارضة” داخل حكومة أخنوش يخيم على الشارع المغربي

ع اللطيف بركة - هبة بريس

بدأت بعض ملامح تشكيلة حكومة أخنوش تظهر للعلن، من خلال المشاورات الأخيرة التي اجراها عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار، مباشرة بعد استقباله من طرف جلالة الملك محمد السادس.

ومن ضمن الاحزاب المرشحة بقوة إلى دخول في تحالف، حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية الى جانب الاتحاد الدستوري، في حين يبقى انضمام البام الى تشكيلة حكومة أخنوش لازالت يلفه الغموض بعد الجدل الذي خيم على الشارع المغربي، حول انضمام الجرار الى حكومة أخنوش وهو القوة السياسية الثانية في البلاد، لثاني مرة بعد نتائج انتخابات 2016 والتي احتل بها الحزب المرتبة الثانية ب 102 مقعد برلماني، وكان حينها الحزب إختار المعارضة انذاك، لكن اليوم تغيرت مجموعة من الامور في الساحة السياسية واصبح جميع الساسة يعبرون على الامل في تشكيل حكومة إئتلاف قوي، غير أن يسود تخوف من إفراغ كراسي المعارضة داخل المؤسسة التشريعية، اعتبارا أن حزب العدالة والتنمية وبعد ” الإنتكاسة” لم تعد له تمثيلية قوية، ولا يقدر لديه حتى فريق برلماني ب 13 برلماني، مما يعني أن الحزب الثاني الممكن اصطفافه في المعارضة هو حزب التقدم والاشتراكية، والذي لازال امينه العام بنعبد الله لم يلتقي بأخنوش، بعد أن أكدت مصادر الجريدة أن هذا الأخير رفقة أمين عام حزب العدالة ” العثماني” سيلتقيان أخنوش يوم غد الاربعاء، ليس التحالف بل لتقديم التهاني وفق البروتوكول المعمول به .

ومن خلال المجربات الاخيرة في الساحة السياسية المغربية، يبدو ان نقاش خلق معارضة قوية داخل حكومة أخنوش الحالية، لن يتحقق الى بإنضمام حزب قوي في صفوفها، من أجل النيابة على الشارع المغربي ونقل انشغالاته الى الحكومة، بل المساهمة في التقدم بمشاريع قوانين او التصدي لبعضها، حماية للحكومة من اي انجراف قد يزيد من غضب الشارع، بعد حكومتين متتاليتين للاسلاموين اثقلت كاهل المغاربة بالقوانين التي وصفت ب ” المجحفة” من تسجيل زيادات في المعاش اليومي للمواطنين، وتحرك سلحفاتي للأجور ورفع سن التقاعد وغيرها من القوانين الضارة لمصالح المواطنين.

مهتمون بالشأن السياسي، متخوفون من إنتفاخ بطن الحكومة المقبلة بالاحزاب، في حين ترك المعارضة ودورها الاساسي في البناء الديمقراطي للبلد.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. كل ماننتضر من هذه التشكيلة الجديدة هو الكفاءات العلمية وانظمام الشباب في قبة البرلمان كيفما كان حزبه وهذا هو الأهم عند المواطنين

  2. إن تقليص من عدد الوزراء والاحزاب التشكيلة الجديدة السياسية يجب بأخذ النظر فيها لان الأهم من ذلك هو تحقيق مطالب الشعب والاصلاح.

  3. إن الحكومة السابقة بافكارها التافهة جعلت المغرب يرجع إلى الوراء واكثر فيه البطالة والتشرد والفقر والمخدرات وغيرها من الأفعال الشيطانية لهذا نطلب الآن التغير في الحكومة الجديدة ونسيان في الحكومة السابقة.

  4. في الوقت الذي ننتظر فيه التغير والتركيز على الكفاءات العلمية نجد الحكومة الجديدة تفكر في إعادة الأحزاب السياسية السابقة كيف يعقل هذا . إذا كنا فعلا نريد التغير ومغرب أفضل بكثير من السابق يجب التجديد في كل شيء .

  5. إن الحكومة الجديدة يجب عليها مراعاة المواطن البسيط وبالاخص الطبقة الكادحة والفقيرة وليس من يمثل حزب المعارضة نريدمن يتحمل المسؤلية لبناء مغرب أفضل. .

  6. حان وقت بدء ترجمة البرامج الإنتخابية إلى أفعال و مشاريع مجسدة على أرض الواقع لأن المغاربة ينتظرون ويستحقون الأفضل لهذا نتمنى ونأمل أن يتم إختيار أشخاص ذوي الكفاءة والتجربة في التدبير

  7. المسألة لاتتعلق بمن يمثل حزب المعارضة ولكن الى تغير العقليات السياسية ولكن يستحق المنصب لان املنا في الإصلاح السياسي والتغير لمستقبل أفضل بكثير من السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق