تحالف فيدرالية اليسار بسطات يحث على المنافسة الشريفة في الانتخابات

محمد منفلوطي_ هبة بريس

شدد تحالف فيدرالية اليسار بسطات على أن خوضهم للانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية يأتي في مرحلة دقيقة تمر بها البلاد تتطلب التزاما أخلاقيا لتدبير المرحلة المقبلة بنوع من الثقة والشفافية والحكامة الجيدة والمنافسة الشريفة دون تدخل من أي جهة كانت، مشيرا أن التحالف بادر إلى طرح مذكرة بحمولة ثقيلة جمعت بين المطالب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية والرفع من منسوب حقوق الانسان، مستعرضا في الوقت ذاته بعض المطالب الأساسية من قبيل حلحلة ملفات المعتقلين السياسيين والحقوقيين والاعلاميين وغيرهم.

خروج تحالف فيدرالية اليسار، جاء على هامش ندوة صحافية عقدها بمقره الرئيسي بسطات، تفاعلا مع أصوات طالبت وكلاء اللوائح الانتخابية بالاقليم بالكشف عن برامجها الانتخابية خلال مناظرات أو ندوات صحفية تراعي الذكاء الاجتماعي للمواطن الذي ملّ من الطريقة الكلاسيكية التي تمرر بها الحملات الانتخابية عبر توزيع المنشورات بالشوارع دون اضطلاع المواطنين عليها بشكل دقيق.

الندوة الصحافية التي حضرتها هبة بريس بمعية ممثلين عن منابر أخرى، سلطت الضوء على واقع اقليم سطات على مختلف الأصعدة، حيث تعهد ممثلو تحالف فيدرالية اليسار، بتقديم برنامج انتخابي طموح تمت صياغته وفق مقاربة تشاركية مع فعاليات مختلفة، مستحضرا في بعده الاستراتيجي كل ما له علاقة بالمجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي والرياضي والثقافي والإعلامي.

جمال قيلش، وكيل اللائحة المحلية لفيدرالية اليسار بسطات، تعهد بالعمل ومن كافة مواقع المسؤولية داخل التركيبة المقبلة للمجلس البلدي، سواء كان في الاغلبية أو المعارضة، على أن يدافع دفاعا مستميتا للحفاظ على ذاكرة مدينة سطات وتاريخها، خاصة وأن مجموعة من المعالم تم طمسها أو اعدامها ومن بينها شارع محمد الخامس بالمدينة.

وحذر قيلش الذي كان يتحدث بحضور حسن الإدريسي وكيل اللائحة الجهوية، وعبد القادر العسولي ممثل اللائحة التشريعية، ( حذر) من أن التقطيع الانتخابي الحالي إن لم يكن متوازنا ومتكافئا، من شأنه أن يساهم في خلق بيئة مناسبة لمظاهر الفساد، داعيا إلى التجاوب مع مطالب تحالف فيدرالية اليسار التي دعت في وقت سابق إلى إعادة النظر في التقطيع الانتخابي لسنة 2021.

وردا على سؤال لهبة بريس، أكد جمال قيلش، أن المدخل الأساسي لأي تغيير منشود، هو تمثين العلاقة بين الأحزاب السياسية والمواطنين وإعادة الثقة في العملية السياسية برمتها مع ضرورة استحضار الارادة السياسية، مشيرا أن تحالف فيدرالية اليسار بسطات، وخلال اعداد برنامجه الانتخابي راهن على الذكاء الاجتماعي والوعي المجتمعي، لاسيما وأن مدينة سطات تستحق الأفضل والأحسن، وهو ما نراهن عليه اليوم من خلال الدفع بطاقات شابة لتقلد مناصب المسؤولية، لأن عملنا سواء من باب المعارضة أو من موقف الاغلبية، هو موقف ثابت ومسؤول يراعي مصلحة المواطن ومستقبل المدينة.

وحول السياق الذي صاحب ميلاد تحالف فيدرالية اليسار، أكد جمال قيلش، أن المرحلة الذي سبقته أضحت من الماضي ولا يمكن النظر إليها، وأن ما يهم التحالف اليوم هو كسب الرهان واستقطاب الطاقات الشابة والنسائية، والدفاع عن مشروعه الثقافي والفكري في أفق بناء حزب موحد قوي وقادر على المساهمة الفعالة في بناء المغرب الجديد.

عبد القادر العسولي ممثل اللائحة التشريعية، من جهته أكد على أن بناء دولة قوية، يتطلب اصلاح منظومتي الصحة والتعليم، على أساس أن بناء المجتمعات لن يتأت دون إعادة الاعتبار لهذه الفئة التي أبانت جائحة كورونا عن دورها الريادي كجنود الصفوف الأمامية.
وطالب العسولي من القائمين على القطاع الصحي مركزيا وجهويا واقليميا، بضرورة إعادة الاعتبار للمعلمة الصحية بمدينة ابن احمد، كمستشفى كان يقدم في الزمن الماضي خدمات جليلة في محاربة داء السل، قبل أن يتحول إلى خراب، كما لم يترك الرجل الفرصة تمر دون أن يذكر بمعاناة الطلبة المنحدرين من المنطقة، داعيا إلى الاسراع لاحداث نواة جامعية بالمنطقة وخلق فرص للشغل لأبنائها، معتبرا أن مثل هاته المطالب هي في صلب اعداد البرنامج الانتخابي لحزبه.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الأحزاب السياسية كلها ترى انها هي الأقوى ولكن الاقوى هو من يعمل لصالح الشعب المغربي وليس لمصلحته هو في اكتساب المنصب لتحقيق حلمه هو وليس لتحقيق طموحات الشباب العاطل عن العمل ولا حولة ولا قوة به إلا بالله العلي العظيم.

  2. نتمنى أن تكون تجربة شبابية في الأحزاب السياسية الجديدة بكفاءات ومسؤولية حتى يتم التغير في البلاد وذالك لمحاربة الفساد السياسي والاقتصادي والاجتماعي وهذا ما نترجاه لهذا الوطن.

  3. المعرب يريد الإصلاح والتغير لمستقبل أفضل بكثير من هذآ ماهو عليه وليس التغير بالكلام فقط لأن المغرب في وضعية اقتصادية متدهورة بالاخص ونحن نعيش في هذه الجائحة التي دمرت الاقتصاد الوطني والطبقة الهشة ينبغي على الحكومة وعن الأحزاب السياسية المقبلة ان تصلح الوضع ونحن في خصاص التشغيل الشباب للحد من تفشي البطالة التي ادت بشبابنا الى التعاطي للمخدرات فانقدوا الموقف حتى لايصبح كارثة لايحمد عقباها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق