العدالة والتنمية …حصيلته تتسبب في مهاجمة حملته أينما حلت وارتحلت

هبة بريس _ يسير الإيحيائي _

إنطلقت الحملة الإنتخابية للإستحقاقات المقبلة يوم الخميس الماضي، وانطلق معها غضب المكتوين بلهيب الوعود السابقة التي قطعها على نفسه حزب “العدالة والتنمية” إبان الولايتين السابقتين وما خلفته من خيبات الأمل في أوساط المغاربة الذين وضعوا ثقتهم العمياء في مرشحيه شمالا وجنوبا ، شرقا وغربا، لا بل تجاوزت الوعود القارات والمحيطات حتى كاد المغتربون المغاربة يجزمون أن هؤلاء هبة من السماء شاءت الأقدار الإلهية ان تسقط فوق أرض عانى أهلها على مر السنين من تنمر السياسيين بعد الضفر بالمقاعد المريحة في “بر الأمان”.

فخلال الأربعة أيام الماضية من عمر الحملة الإنتخابية التي تتابعها مواقع التواصل الإجتماعي وتوثقها من المداشر ، القرى، المدن يتبين بالملموس ان العدو الأكبر للمغاربة صار هو حزب العدالة والتنمية لما تتعرض له حملاته الإنتخابية من هجومات وانتكاسات وانتقاذات ليست بالمجانية ولا بالوكالة بتاتا، بل نتيجة تخليه عن مبادئه المعلنة وقيمه النبيلة التي روج لها على نطاق واسع واعتمد فيها على آليات المكر والخداع، ناهيك عن إنشاء جمعيات سميت ب”الخيرية” تارة و”بالتنمية الإجتماعية” تارة أخرى ، وما ذلك في حقيقة الأمر سوى دهاء سياسي لم يعد ينطلي على العقول خاصة في ظل ثورة الرقمنة والمعلوميات التي طغت على المشهد الإعلامي ببلادنا خلال العشرية الأخيرة.

لا إستطلاعات رأي ولا حسابات سياسية يمكنها في هذه الآونة ان ترجح كفة حزب “العدالة والتنمية” للفوز بهذه الإنتخابات لأن النوايا ظهرت منذ أزمة البلوكاج الحكومي وما عقبها من تنازلات مفضوحة حجبت عن بصيص الأمل الذي حلم به المغاربة ليستفيقوا على كابوس مخيف وسيف مسلط ظاهره حاد وخافيه حاف يذبح دون شفقة ولا رحمة.

ما رأيك؟
المجموع 37 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. صوتنا للعدالة والتنمية رغم التجيش الإعلامي المغرد فكل عاقل يرى بأن العين التطور الكبير الذي عرفه المغرب في السنين الاخيرة

  2. إنطلاق للحملة الانتخابات المعهدة الاستحقاقات التشريعية والجماعية المقبلة نتمنى من المنتخبين ان يوفوا بعهودهم وليس بعهود كاذبة واحتقار المواطن البسيط وحكرته ولكن يجب ان يكون العكس صحيح..

  3. من ترشح للانتخابات التشريعية والجماعية يجب ان يكون قد المسؤولية لكي نعطي اصواتنا لمن يستحقها ويوفي بالعهود حتى نبني مغربا افظل في جميع المجالات الصحة التعليم الادارات وغيرها.

  4. الكوابيس كانت وما زالت وستبقى في ظل الريع السياسي والثراء على حساب خيرات البلاد..شخصيا لا انتظر خيرا من اي حزب سياسي في المغرب او من اي حكومة مرتقبة لان الحكومات في البلاد محكومة ولا سلطة لها سواء اقتصاديا او اجتماعيا .

  5. مقاطعتنا لهذا الحزب لأنه لم يوفي بالعهود التي وعد بها المواطن المغربي من ناحية التغير بالاخص في قطاع التربية والتعليم والصحة والتشغيل ولكن للأسف الشديد خالفوا العهود وكانت سوى ورقة على حبر فقط لهذا نطلب من الناخبين عم التصويت لهذا الحزب الفاشل..

  6. حتى المغاربة المتدينين منهم خابت آمالهم في هذا الحزب.فقد كنا نتطلع إلى الحكم بشرع الله و يفيض بيت المال بالمال كما في عهد الصحابة و الخلفاء الراشدين و إغلاق حانات الخمور و القضاء على الفقر.لكن لم يتحقق شيء من ذلك.لم يقدموا إلا ما يؤذي المواطنين.

  7. هذآ الحزب خان الأمانة والثقة التي اسندت لهم من طرف المواطن الفقير لهذا يجب علينا مقاطعة التصويت لا احدايصوت عليهم كفيا كذب بما اقترنته على الضعفاء والمساكين فلا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  8. المواطن يريد الإصلاح والتغير في جميع المجالات (الصحة التعليم الادارات التشغيل.. وغيرها )وليس ورقة على حبر فقط لهذا نطلب من الناخبين الم يكن هناك تغير يجب عليهم عدم التصويت عليهم حتى يكونوا عبرة للآخرين…

  9. على ما يبدو لي أن هبةبريس تتخد منهجا واضحا ضد هذا الحزب على غرار الاحزاب الأخرى . لا أعلم خلفيات هذا النهج و من الدافع ورائه. لا أكن لهذا الحزب اي اعتبار ولكن انتم كمادة اعلامية يجب أن تكون هذا المجلة الإلكترونية محايدة في نشر الخبر… الا اذا كما سلف الذكر مدفوع الأجر…

  10. إن حيقة هذآ الحزب ظهرت منذ اعتلائه قبة البرلمان سنوات ولم يتم أي تغيير فالحال مزال كما هو التعليم متضهور كثرت البطالة الشاب الحاصلين على شواهد عليا وكذا الصحة وغيرها من القطاعات مهمشة….

  11. إن ما نقرؤه ونسمعه عن الاعتراضات لقافلة العدالة والتنمية يعتبر فوضى وعلى الجهة المسؤولة قانونيا محاسبة هؤلاء لأنهم يشوهون سمعة المغرب داخليا وخارجيا وإنما معاقبة أي حزب هي الصناديق :أعني يوم 8شتنبر وتكون المشاركة فعالة ومن خلالها معاقبته وحسب رأيي رغم كل هذه المحاولات الفاشلة ضد العدالة والتنمية ستقويه أكثر مما ستاثر عليه وسيقى حزب له وزنه وموقعه إن لم تكن المفاجئة ويتصدر الانتخابات وللمرة الثالثة.

  12. اخبث حزب وحتى ملامحهم ليست مقبولة وتشمءز منها النفس . ربما ان لم يصوت المغاربة سيفوزون مرة اخرى لان لديهم قاعدة من الخبثاء سيصوتون لهم . فازوا بمليون وستماءة صوت ومارسوا ساديتهم وكبتهم وجشعهم على 36 مليون مغربي. وهدا يعني ان لاشعبية لهم لدى المغاربة ولكن استغلوا ياس المغاربة من كل السياسيين . على كل حال الانتخابات في المغرب دورية والدور اليوم على الاحرار وحان وقتهم للاستمتاع وبعدهم سيكون الدور على الاصالة والمعاصرة . باختصار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق