فجيج.. الساكنة تحتج على الوضع الصحي والمدير الإقليمي يلتزم بتحسين الخدمات

هبة بريس - وجدة

خرجت صباح امس الإثنين 26 يوليوز الجاري ساكنة مدينة فجيج في احتجاجات حول تردي الوضع الصحي بالمدينة.

وكانت هذه الاحتجاجات أتت على إثر وفاة شاب بعد ولوجه المستشفى المحلي، وحسب المتظاهرين فالوضع الصحي بالمدينة يعاني من نقص حاد في الموارد البشرية الطبية والشبه طبية وكذلك التجهيزات وهددوا بالتصعيد في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم كما حملوا إدارة المستشفى مسؤلية وفاة الشاب لو تم التدخل في الوقت المناسب وبالتجهيزات المناسبة.

وعقب هذه الاحتجاجات، انعقد لقاء بمقر باشوية فجيج في إطار تتبع ملف تردي الخدمات الصحية بالمركز الصحي،جمع كلا من المدير الإقليمي لوزارة الصحة على إقليم فجيج، باشا مدينة فجيج، رئيس بلدية فجيج والطبيب الرئيسي للمركز، وبعض الفعاليات من المجتمع المدني.

وبعد نقاش مستفيض دام زهاء ساعتين تطرق فيه الحاضرون الى وضعية القطاع الصحي بالمدينة وما يعتريه من عجز وضعف للخدمات الصحية، وما ترتب عن غياب الأطر الطبية خلال الأيام الأخيرة من وفاة أحد شباب المدينة، وتفاقم الحالة الصحية للعديد من المرضى والمصابين، حيث أعرب المجتمع المدني عن استيائه العميق تجاه الوضع الصحي الذي يتدهور على مر السنين من جهة وسيعمل على التعبير بمختلف الأشكال النضالية للنهوض بالمنظومة الصحية.

وخلال اللقاء ذاته، عبر المدير الاقليمي للصحة على عدة إلتزامات :

– الحرص على استمرار الخدمة الإلزامية ابتداء من هذا اليوم بالتنسيق مع الدكتور عمر بنعباس (طبيب محلي)

– التحقيق في إصدار وحصول الطبيب (ة)على الإجازة المرضية.

– توفير تقني (ة) أشعة.

– استرداد تقني (ة) المختبر.

– اقتناء المواد اللازمة للتحاليل الطبية.

– تبسيط مسطرة الحصول على الأدوية.

– تفعيل منصب طبيب الجماعة.

– تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

هذا وفي إطار المقاربة التشاركية فسوف يتم تفعيل مختلف التوصيات والسهر على حسن تنفيذها.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق