صحف إسبانية ودولية تبرئ المغرب من تهمة التجسس

هبة بربس _ يسير الإيحيائي

“الرئيس الفرنسي ماكرون ليس ضحية تجسس ببرنامج بيغاسوس وليس ضحية تجسس إستخباراتي من طرف الأجهزة المغربية”، هكذا عنونت الصحيفة الإسبانية الذائعة الصيت مقالها بخصوص الحملة التي تعرضت إليها المملكة المغربية عقب تفجر فضيحة التجسس على شخصيات عالمية بواسطة برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي الصنع.

وأضافت صحيفة “أوكي دياريو” نقلا عن صحف إسبانية ودولية أن عملية التجسس التي تعرض لها الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” لا علاقة لها بالمعلومات التي راجت قبل أيام بل كان التجسس بواسطة برنامج “ماركماتير” المطور من طرف شركة إماراتية وتم بيعه إلى الإدارة العامة للمصالح الخارجية لكن إسرائيل تبقى هي المالك الوحيد للبرنامج.

وحسب الصحيفة دائما أن الإدارة العامة للأمن الخارجي الفرنسية لها علاقات واسعة مع عدة شركات إماراتية ومع جارتها قطر التي تعتمد على مثل هذه البرمجيات في محاربة التطرف والإرهاب.

وحاولت الحكومة الفرنسية إقحام المغرب في قضية التجسس التي هزت الرأي العالمي خلال اليومين الأخيرين، غير أن الواقع والتحقيقات التي قامت بها بعض الصحف الإخبارية التي تعتمد الإستقصائية في خطها التحريري أكدت أن المغرب لا يمتلك هذه البرمجيات التجسسية، لكنه يمتلك محددات جغرافية لرصد مواقع الهاتف التي تساهم بشكل كبير في الحد من إنتشار الجرائم وتوقيف المجرمين.

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. يتعين على المغرب متابعة هذه المنظمات الخبيثة التي ضللت العالم واتهمت المملكة المغربية الشريفة بهذا العمل الاجرامي الذي ليس هو من شيم المغرب البلد السوي و النزيه الذي يحترم ادارة الشعوب ولا يتدخل في شؤون الدول ويتمتع بمصداقية كبيرة بين دول العالم فاليوم على المغرب ان يحرس على نتاىج البحث الذي يجري حاليا من طرف القضاء ليتبث ويبين للعالم براءته من هذه الادعاءات المغرضة والمدبرة من بعض الجهات الحاقدة على تطور المغرب والتي تريد االمساس من سمعته والضرب بمصداقيته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق