مجلس عبد النباوي“ يُبرئ ”قضاة الرأي“ ويتجه لطي الملف

هبة بريس ـ الرباط

كشف الأستاذ عبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لـ “نادي قضاة المغرب”، عن براءته مما نسب إليه من: “الإخلال بواجب التحفظ وبالأخلاقيات القضائية”، بعد قرار صادر عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية .

وقال عبد الرزاق الجباري في تدوينة بالمناسبة :”بعد حوالي أربع سنوات خلَت على فتح المسطرة التأديبية حول تدوينة نشرتُها بصفحة “نادي قضاة المغرب”، كما هو حال بعض الزملاء الذين أعتز بزمالتهم وصداقتهم، أُشعرت اليوم بقرار صادر عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية قضى ببراءتي مما نسب إلي من: “الإخلال بواجب التحفظ وبالأخلاقيات القضائية”.

واسترسل عبد الرزاق الجباري مقدماً الشكر الجزيل وعظيم الامتنان، للمجلس الأعلى للسلطة القضائية في حلته الجديدة بعد التعيينات السامية الأخيرة، وذلك على حياديته وموضوعيته وحكمته وحسن تعاطيه مع هذا الملف، مع ما ترتب عن ذلك من عدالة وإنصاف، وأيضاً ل”نادي قضاة المغرب” على حسن تدبيره لهذا الملف، وعلى سديد دعمه لما بات يعرف إعلاميا بـ “قضاة الرأي”، وعلى تشبثه بالمبادئ الدستورية والكونية المتعلقة بالحق في حرية الرأي والتعبير. على حد تعبيره.

كما لم ينسى تقديم الشكر أيضا لهيأة الدفاع التي فاق عددها المائتي عضو من الزملاء القضاة والمحامين، ولرئيس “نادي قضاة المغرب” الدكتور عبد اللطيف الشنتوف الذي ناب عن الهيأة بأكملها في المؤازرة أمام المجلس.

وأضاف مقدما الشكر لزملائه من القاضيات والقضاة والمحامين بمختلف هيآت المغرب، وعلى رأسهم محامو هيأة القنيطرة، ونقابة المحامين بالمغرب، وكذلك موظفو كتابة الضبط وباقي الشركاء المتدخلين في منظومة العدالة، وكذا كل من عبر عن مساندته لـعدالة القضية وإيمانه بها.

وختم ذات المتحدث بالقول :”ولا يخفى ما ينطوي عليه هذا القرار من إشارات إيجابية تجعلنا نتطلع إلى مستقبل مهني ومؤسساتي أفضل، مطبوع بالحيادية والموضوعية والنجاعة“.

ويشار أن المجلس الأعلى للسلطة القضائية، قرر قبل أربع سنوات فتح ملفات تأديبية في حق أربعة قضاة وهم عبدالرزاق الجباري الكاتب العام لنادي قضاة المغرب، و عفيف البقالي رئيس المكتب الجهوي بالعيون و فتح الله الحمداني عضو النادي، وإدريس معطلا، عضو النادي، وهو الأمر الذي أغضب جميع أعضاء النادي وبعض الفعاليات الحقوقية والقانونية بالمغرب.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق