حملات تمشيطية بتنغير بحثا عن طفل مختفي

ع.اللطيف بركة - هبة بريس

شكل إختفاء طفل المسمى ” إسماعيل لحميدي” يبلغ من العمر 4 سنوات مند يوم 29 أبريل المنصرم, أهم حدث بإقليم تنغير خلال الاسبوع الجاري.

خمسة أيام مدة إختفاء الطفل ” إسماعيل” عن عائلته التي تقطن
بالمنطقة المسماة( أكليم امسكار) التابع لجماعة (إغيل نومكون ) دائرة قلعة مكونة، إقليم تنغير.

السلطات وعلى رأسها عامل الاقليم ” حسن الزيتوني” وقائد الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية واعوان السلطة، والساكنة، الجميع خرج في رحلة البحث على الطفل المختفي، ولم يتبدد بعد الامل في العثور عليه .

بالجبال والفجاج التي تشكل جغرافية اقليم تنغير ، كانت طائرة ” الدرون ” والكلاب المدربة، قد توغلت تلك الامكنة التي لا يستطيع البشر الوصول اليها.

والجميع متخوف من تكرار سيناريوهات مقتل أطفال أبرياء بعدد من الاقاليم ، بسبب وهم البحث عن الكنوز، كما أن مقربين من أسرة الطفل المختفي ” إسماعيل” أكدت أن الطفل ليس ب “زهري” كما يتم الترويج له عبر صفحات “فيسبوك”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق