مغاربة العالم الذين برزوا في مجالات متعددة هم سفراء للمغرب بالخارج

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس – و م ع

قال جمال التازي الباحث المغربي المقيم بفرنسا، أن مغاربة العالم الذين برزوا في مجالات متعددة، يعتبرون “سفراء” للمغرب بالخارج.
وأضاف الباحث المغربي، الذي حظي بالتكريم خلال فعاليات الدورة الأولى للحفل التكريمي الخاص بالمغاربة المقيمين بالخارج (جوائز مغاربة العالم)، وهي تظاهرة نظمتها مجلة “بي إم” أول أمس السبت بمراكش، أن ” نجاح المغاربة المقيمين بالخارج، يعود الفضل فيه إلى بلدهم الأصلي الذي منحهم التعليم والتربية والمعرفة، وأيضا إلى بلد الإقامة حيث وجدوا المجال مواتيا للتألق ولتطوير مشاريعهم سواء العلمية أو غيرها”.
وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن تنظيم هذه التظاهرة التي التأم فيها مقاولون وباحثون وشخصيات من عالمي الثقافة والرياضة، تعد بحق تحديا كبيرا بالنسبة لمجلة ” بي إم”، مشيرا إلى أن هذا الحدث يمكن من التعريف بالمؤهلات الكبيرة التي يتوفر عليها المغاربة المقيمون بالخارج.
وقد استطاع جمال التازي، الأستاذ الجامعي، الذي التحق بالمركز الوطني للبحث العلمي في سنوات التسعينيات، دراسة طريقة تفاعل الجينات البشرية، حيث أن هذه الآلية تعتبر حلقة هامة في تكاثر بعض الفيروسات التي تسبب أمراض خطيرة، كما تمكن من تطوير الجزيئات القادرة على تغيير هذه الآلية بدون الخوف بشأن حدوث مضاعفات على المستوى الطبي.
وقال في هذا الصدد “استطعت أنا وجمعية البحث الأكاديمي العام بشراكة مع مستثمرين خواص تطوير الجزيئات العلاجية التي سيعلن عنها بشكل رسمي يوم ثاني ماي الجاري”، موضحا أن هذه الجزيئات تعد قادرة على التصدي للطريقة التي يستخدمها فيروس فقدان المناعة المكتسبة (السيدا) من أجل التكاثر .
واستطرد قائلا “لهذا، سنحاول استعمال الآليات الكائنة بجسم الانسان، وهذا عبر دواء سيساعد في علاج داء فقدان المناعة المكتسبة السيدا”.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الباحث المقتدر، أستاذ بجامعات بمونبوليي وعضو بالمعهد الجامعي بفرنسا مابين 2011 و2015، اختير من قبل لجنة الحكام للدورة الأولى ل جوائز مغاربة العالم، لفئة ” البحث العلمي”.
وترأس حفل التتويج طاقم تحكيم يتكون من المعطي قبال، صحفي وكاتب مغربي-فرنسي مكلف بالأنشطة الثقافية بمعهد العالم العربي بباريس، ومحمد علمي، صحفي ومراسل قناة الجزيرة بواشنطن، وعبد اللطيف بنعزي رياضي مغربي-فرنسي عميد الفريق الفرنسي سابقا في رياضة الريكبي، وشارف محمد، جامعي وخبير في مجال الهجرة وتنقل الأفراد، وأمين سعد مدير نشر وتحرير ” مجلة بي. إيم ” .
وعرف الحفل حضور عدة شخصيات من المغرب والخارج وبعض أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وعدد من ممثلي وسائل الاعلام الوطنية المكتوبة والمسموعة والمرئية .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مهجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مدريد: صراعات داخلية بسفارة المغرب تهدد المصالح العليا للوطن

يسير الإيحيائي _ هبة بريس _ كشفت مصادر عليمة بسفارة المملكة المغربية بالعاصمة مدريد عن وجو…