ماء العينين تهاجم قادة البيجيدي: “تتهربون من مواجهة الصحافيين للدفاع عن موقفكم”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

تتواصل الخرجات المثيرة للقيادية في حزب العدالة و التنمية أمينة ماء العينين و هاته المرة بعد أن وجهت اللوم و العتاب لمن وصفتهم ب”قادة البيجيدي” بسبب تهربهم من مواجهة أسئلة الإعلاميين للدفاع عن مواقفهم.

و دونت ماء العينين قائلة: “يتصل بنا صحفيات وصحفيون لتوضيح موقف حزب العدالة والتنمية من الأحداث الجارية بعد بلاغ الأمانة العامة وتداعياته لمزيد من الشرح والتعليق والبيان، و جوابي واحد في كل مرة و هو أُفَضل أن تتصلوا بالقياديين والقياديات من أعضاء الأمانة العامة، فهم الأقدر على الشرح والبيان، غير أن ردهم يكون واحدا في كل مرة، الأمر متعذر”.

و أضافت أمينة ماء العينين :” ليس إشكالا أن تتخذ الأحزاب السياسية المواقف التي تراها مناسبة وفق تصورها للأشياء، الإشكال هو أن يخفت التواصل والدفاع عن الموقف بالقوة المطلوبة سعيا للإقناع داخليا وخارجيا”.

و ختمت بيادية البيجيدي تدوينتها بعبارة:” السياسة تواصل ومحاججة وسعي متواصل للإقناع، وحينما تمتد المساحات الفارغة، يملؤها نقاش وتفاعل من نوع آخر داخليا وخارجيا، حينها يصعب توجيه اللوم”.

و تأتي تدوينة ماء العينين في ظل تفضيل عدد من قادة الأمانة العامة لحزب المصباح الصمت و عدم الحديث لوسائل الإعلام في ما يتعلق باعتراف أمريكا بسيادة المغرب على الصحراء و كذا إعادة استئناف العلاقات مع دولة إسرائيل.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الكل سيستغل القضية الفلسطينية و يبتز منها و يحاول تحقيق مكاسب لصالحه! خرجت جماعات لها حسابات مع الدولة إلى الشارع تهلل عن نصرة فلسطين ضاهرياً و الحقيقة تصفية حسابات و مكاسب للجماعة ليس إلا .من ينصر يدهب إلى أرض فلسطين للقتال و ليس بعيدا بالشعارات الرنانة!

  2. البعض ينتصر للسلطة المتحكمة بلسان “الله ينصر من صبح” بعيدا عن تقويم وتقييم المواقف التي تتخذها هذه السلطة بعيدا عن أي توضيح، أو مشاركة شعبية، ودون استشارة وطنية وكأن أبناء هذا الوطن وشعبه لارأي لهم…ودفاعا عن هذا التهميش يتهم المنافقون المتملقون جهة معينة بأنها تتاجر لكي نعتبر الاعتراف بالصهاينة العنصريين وجيها وسليما، ونحن نعلم أن المغاربة كلهم أو جلهم على الأقل يرفضون التطبيع مع الصهاينة المحتلين والمدنسين للمقدسات الإسلامية رفضا تاما…مع العلم بأن المغاربة ليس لهم مشكلة مع المتدينين اليهود والمنتسبين إلى المغرب خاصة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق