مندوبية التخطيط تضع “المعطيات السرية” وكافة بحوثها و دراساتها رهن إشارة المغاربة

هبة بريس – الدار البيضاء

لطالما شكلت الأبحاث و الدراسات التي تقوم بها المندوبية السامية للتخطيط مرجعا للباحثين و الإعلاميين و حتى هواة الاستطلاع و المعرفة لما تحمله و تتضمنه من معطيات و أرقام في دراساتها التي تشمل عددا من القطاعات ، غير أن الوصول لتلك المعطيات كان صعبا في ظل عدم توفرها بشكل يسمح للعموم بالاطلاع عليها.

و في الوقت الذي تجتاز فيه بلادنا ظرفية تطبعها الآثار المترتبة عن جائحة كوفيد 19، قامت المندوبية السامية للتخطيط بمبادرة طيبة بعدما قررت تمكين كافة مستعملي المعطيات الاجتماعية والاقتصادية من البحوث والدراسات التي أنجزتها وكذا البيانات الوصفية المتعلقة بها، و ذلك عبر الولوج إليها من خلال موقع المندوبية على الإنترنت.

و حسب بلاغ لها ، فمنذ سنة 2019، دأبت المندوبية السامية للتخطيط على نشر المعطيات الفردية للبحوث والإحصاءات التي تنجزها وذلك في احترام تام لمبدأ سرية المعطيات الفردية، وهكذا، تم، في شهر ماي 2019، نشر جذاذة المعطيات الفردية المتعلقة بالإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014 ، تشمل الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية لعينة تمثيلية تضم 3.535.000 شخص و798.000 أسرة على المستوى الإقليمي والجهوي والوطني.

كما قامت المندوبية السامية للتخطيط، في شهر نونبر 2019، بنشر المعطيات الفردية المتعلقة بآخر بحث وطني حول استهلاك ونفقات الأسر ، تهم النفقات السنوية موزعة حسب مختلف بنود الاستهلاك وحسب الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية لمجموع العينة المبحوثة، ومن المقرر نشر معطيات فردية أخرى فور الانتهاء من الأشغال المتعلقة بعملية حجب الهوية، تهم، على الخصوص، المعطيات الفردية المتعلقة بآخر بحث وطني حول استعمال الوقت التي ستكون متاحة في وقت قريب.

ويعتبر نشر هذه المعطيات الفردية فرصة سانحة للمستعملين العاملين في مجال البحث والعلوم التطبيقية والسياسات العمومية والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وممثلي المجتمع المدني من أجل القيام بالتوليفات المتعددة للمتغيرات التي من شأنها أن تلبي الحاجيات الخاصة بمجالات اهتماماتهم، كما ستمكن هذه المعطيات الفردية كل مستعمل مهتم من تحليل العلاقات ما بين المتغيرات وإعداد مؤشرات وجداول إحصائية مخصصة حسب حاجياته، على المستوى الوطني والجهوي والإقليمي.

وبغية تسهيل استعمال هذه المعطيات الفردية، فقد تم كذلك نشر وثائق تقنية تشمل الاستمارات وقاموس المتغيرات والمفاهيم والتعاريف المستعملة والمصنفة الوطنية للشهادات والمصنفة الوطنية للمهن والمصنفة المغربية للأنشطة ومصنفة السلع والخدمات والرمز الجغرافي.

و اعتبارا للمسؤولية الملقاة على عاتق المندوبية السامية للتخطيط في حماية الأشخاص المبحوثين من أية مخاطر من شأنها تحديد هوياتهم، فقد قامت بإخضاع هذه المعطيات الفردية لعملية حجب الهوية طبقا لمقتضيات المرسوم الملكي بمثابة قانون رقم 67-370 بتاريخ 10 جمادى الأولى 1388 (5 غشت 1968) بشأن الدراسات الإحصائية والقانون رقم 08-09 المتعلق “بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي” والمبادئ الأساسية للإحصائيات الرسمية ” للأمم المتحدة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق