“داعشي” يحاول قتل شرطي بسيف في أبي الجعد والشرطة تطلق الرصاص

هبة بريس ـ خريبكة

اضطر اضطر عناصر الأمن الوطني بالمفوضية الجهوية للشرطة بمدينة أبي الجعد، مساء اليوم الخميس، لاستخدام أسلحتهم الوظيفية وإطلاق ثلاثة رصاصات نارية لتوقيف شخص متشبع بالفكر الداعشي المتطرف يشتبه في خرقه لحالة الطوارئ الصحية، ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار في حق شرطي أثناء مزاولته لمهامه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية أمنية تتكون من شرطيين كانت تقوم بتطبيق إجراءات حالة الطوارئ بإحدى المدارات الطرقية بمدينة أبي الجعد، عندما تم ضبط المشتبه فيه على متن دراجة هوائية مرتديا وشاحا يحجب معطياته التشخيصية، مضيفا أنه عند محاولة إخضاعه لإجراءات المراقبة والتحقق من وثائقه التعريفية، باغث أحد الشرطيين وانهال عليه بطعنات خطيرة على مستوى الرأس والكتف والعنق بواسطة أداة حديدية راضة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المشتبه فيه لاذ بالفرار وتحصن بسطح منزله مبديا مقاومة عنيفة ومهددا عناصر الشرطة، التي تدخلت لتوقيفه، باستخدام سيف من الحجم الكبير، وهو ما اضطرهم لاستهدافه بواسطة ثلاثة أعيرة نارية أصابته على مستوى أطرافه السفلى، الأمر الذي سمح بضبطه وتحييد الخطر الصادر عنه.

وأضاف البلاغ أنه تم نقل الشرطي المصاب بإصابات جسدية بليغة نحو المستشفى الإقليمي بمدينة خريبكة، لإجراء العمليات الجراحية الضرورية، بينما تم فتح بحث قضائي في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، التي يشتبه في ارتباطها بمشروع فردي أو جماعي يهدف للمس الخطير بالنظام العام. عناصر الأمن الوطني بالمفوضية الجهوية للشرطة بمدينة أبي الجعد، مساء اليوم الخميس، لاستخدام أسلحتهم الوظيفية وإطلاق ثلاثة رصاصات نارية لتوقيف شخص متشبع بالفكر الداعشي المتطرف يشتبه في خرقه لحالة الطوارئ الصحية، ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار في حق شرطي أثناء مزاولته لمهامه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية أمنية تتكون من شرطيين كانت تقوم بتطبيق إجراءات حالة الطوارئ بإحدى المدارات الطرقية بمدينة أبي الجعد، عندما تم ضبط المشتبه فيه على متن دراجة هوائية مرتديا وشاحا يحجب معطياته التشخيصية، مضيفا أنه عند محاولة إخضاعه لإجراءات المراقبة والتحقق من وثائقه التعريفية، باغث أحد الشرطيين وانهال عليه بطعنات خطيرة على مستوى الرأس والكتف والعنق بواسطة أداة حديدية راضة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المشتبه فيه لاذ بالفرار وتحصن بسطح منزله مبديا مقاومة عنيفة ومهددا عناصر الشرطة، التي تدخلت لتوقيفه، باستخدام سيف من الحجم الكبير، وهو ما اضطرهم لاستهدافه بواسطة ثلاثة أعيرة نارية أصابته على مستوى أطرافه السفلى، الأمر الذي سمح بضبطه وتحييد الخطر الصادر عنه.

وأضاف البلاغ أنه تم نقل الشرطي المصاب بإصابات جسدية بليغة نحو المستشفى الإقليمي بمدينة خريبكة، لإجراء العمليات الجراحية الضرورية، بينما تم فتح بحث قضائي في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، التي يشتبه في ارتباطها بمشروع فردي أو جماعي يهدف للمس الخطير بالنظام العام.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هل بسبب التسامح او الديمقراطية و…لا زال مثل هذه الفيروسات تنتشر بوطننا الحبيب المشتاق لا للسلفية المقيتة والجهاد الكاذب والمزور؟هل هذا هو وقت مواجهة رجال الامن وهم يتعذبون لاجلنا.والله ان البوليسي رجل حر ولو كنت محله لقتلته عمدا لانه حشرة صارة.نتمنى تنظيف بلدنا منهم لانهم يستهلكون بلا جهد ويبحثون عن خراب الامة.تبا لهم والى ان نلقى الله الدي سيتكفل بهم.

  2. اعداء الوطن والانسانية يستغلون كل الفرص لنشر الحقد والفتنة….على سلطاتنا وامننا الحذر واليقظة خصوصا في ظرفية يعاني منها الوطن….ندعو بالشفاء العاجل لرجل الامن الذي يضحي مثل باقي المغاربة من اجل مصلحة الوطن…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق