زيان يترافع عن “مول الكاسكيطة” و القاضي يؤجل النطق بالحكم

هبة بريس_ سطات

رفع قاضي هيئة الحكم قبل قليل من قلب المحكمة الابتدائية بسطات، (رفع)  الجلسة التي كان يتابع فيها المدعو محمد السكاكي الملقب بمول الكاسكيطة الى يوم الخميس المقبل للنطق بالحكم.

جلسة اليوم العلنية التي عرفت حضورا مكثفا لممثلي وسائل الاعلام والعديد من المتتبعين للقضية، بالاضافة الى انزال امني لمختلف الاجهزة الامنية،  ضمن جلسة حضرها النقيب محمد زيان و كمال العايدي، كدفاعين للمعني وبحضور بعض الجمعيات تقدمهم جمعية حركة الشباب الملكي للمغاربة عبر العالم كمطالبين بالحق المدني، اذ تقدم ممثل الحركة بملتمسين اثنين أمام المحكمة، أحدهما يفضي ببطلان الإحالة الشكلية للملف، لاسيما وأنه يكتسي صبغة جنائية وليست ابتدائية على حد تعبيره، فيما الملتمس الثاني يتعلق بالمطالبة بدرهم رمزي ورفع العقوبة إلى الاقصى.

محمد زيان من قلب جلسة المحكمة وخلال مرافعته شدد على ان المسطرة التي تبعتها الضابطة القضائية هي مسطرة باطلة تشوبها عيوب، وتمس قرينة البراءة،  متسائلا في الوقت ذاته : كيف يتم اتخاذ  قرار بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية قبل اعتقاله والاستماع اليه والتحقيق معه، واصفا طريقة اعتقاله بالتعسفية ملتمسا المحكمة بتبرئة موكله من التهم الموجهة اليه.

كمال العايدي محامي مول الكاسكيطة، اعتبر  بدوره ان الاخير ذهب ضحية حالة الانفتاح والحرية التي يعرفها المغرب، مستغربا الطريقة التي تم بها اعتقال موكله ووضعه تحت تدابير الحراسة، متسائلا كيف يتم اتخاذ قرار بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية قبل اعتقاله، مطالبا تمتيعه بأقصى ظروف التخفيف.

هذا وقد عرض قاضي الجلسة على انظار المتهم مضمون الفيديو التي تم تداوله، بعد أن سأله القاضي عن فحواه، حيث رد مول الكاسكيكة قائلا: الكلام الذي وجهته لا أقصد به عموم الشعب المغربي، بل اقصد من وراءه تلك الاقليات التي لا تحترم حتى وضع النفايات في مكانها.

واضاف مول الكاسكيطة ان لحظة نشره للفيديو لم يكن متناولا لأدويته المتعلقة بالاكتئاب، مشيرا انه تكلم على واقع معيشي يعيشه المغاربة وقد تطرقت اليه بطريقة انفعالية، وفيما يخص مخدر الشيرا فقد نفى المتهم انها كانت بحوزته وأنها لاتعود اليه، مقدما اعتذاره للجميع عن كل ما صدره عنه.

ممثل النيابة العامة، اكد على ان كافة الاجراءات التي صاحبت توقيف المتهم هي اجراءات قانونية وسليمة وتمت وفق الضوابط القانونية، مطالبا بتشديد العقوبة…

مول الكاسكيطة، اكد خلال كلمته الاخيرة انه ملكي ووطني حتى النخاع، مضيفا ان هدفه  من الفيديو ليس الاساءة لشخص الملك،  حيث قال بالحرف: هناك مؤسستين اثق بهما هي المؤسسة الملكية والمؤسسة القضائية” ، تصريحات مول الكاسكيطة جعلت ممثل حركة الشباب الملكي يسحب دعوته المدنية، مما جعل قاضي الجلسة يرفعها الى يوم الخميس للنطق بالحكم.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. يثق بالمؤسسة الملكية والقضائية لاحظوا واسمعوا النفاق والكذب متى حصلت عندك هذه الثقة؟ هولاء هم زعماء اليوتوب يعجبهم التفطاح امام كاميرات الهواتف يسبون هذا ويشتمون داك ويصنعون من انفسهم زعماء لكن عندما…. راك عارف…

  2. الی المتتبع
    ربما انت بطنک ملٸ بما تشتهیه یمکنک ان تعطي الدروس الردیٸة والغیر مسٶولة للغیر۰ الن تتعلم یوما ان الفقر کاد ان یجعل منک کافرا۰ طبعا امثالک لا یحسون بالفقراء۰ هذا المواطن قال اشیاء جاهرا الشٸ الذي یود جل المواطنین قوله۰ شخصیا لا اثق بتات بلغة الخشب والکذب الذان یمارسهما حکامنا الذین فقدوا ضمیرهم ۰

  3. مول الكاسكيطة لم يشمته اي احد بحيث هو من كان يتوصل بارباح اليوتوب بينما مول الحانوت استغلته عدة منابر كانت تبث فيديوهاته و ربحوا على حسابه الملايين و الان لم يعرفه اي احد و في الحقيقة اصحاب تلك القنوات هم من يجب متابعتهم باستغلال البشر او النصب و الاحتيال

  4. بمناسبة راس السنة ادخل يوتوب و اكتب
    Wiz ryad
    و فرجة ممتعة اما مول الكاسكيطة فاتمنى ان يطلق سراحه من اجل ابناءه بما انه اعتدر و المرة المقبلة خصو يضرب و يقيس و لا يتبع المحرضين خلف الحاسوب ففي هدا الوقت حتى اخوك لن يدافع عنك بدون مصلحة

  5. بعيدا عن كوني معه او ضده فاظن داكشي اللي عطاه الله فحتى عندما يخرج سيتهجم على الدين ساندوه في التعليقات و يصفهم بالمنافقين فهل يظن بان الدي يتابع دراسته في معهد او عنده ابناء سيضحي من اجله فهاد الوقت ما كاين غير اراسي اراسي و العالم الافتراضي اسم على مسمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق