الافريقي :” كصحفية حزينة لأن النساء تتعرضن للرجم الرمزي ، ومُهانات بتهم عاطفية”

هبة بريس _ الرباط

كتبت الاعلامية فاطمة الافريقي تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع “فايسبوك” تعبر فيه عن حزنها كامرأة وكصحفية اتجاه ماتتعرض له النساء في وطننا حسب تعبيرها.

وقالت الافريقي :” حزينة جدا كامرأة لأنه في بلدي لا تزال النساء تتعرضن للرجم الرمزي ، وتُسَقن مُهانات الى الزنازن بتهم عاطفية ..”

واضافت الافريقي في تدوينتها :”حزينة كصحفية، لأنه في بلدي لا يزال الصحفيون يُعتقلون ويُتابعون بسيناريوهات انتقامية محبكة حين ينحرفون عن صفِّ الإجماع ؛ ولأنه في بلدي يوجد صحفيون آخرون، لا يستحضرون قيم الرحمة والتضامن، ويتلذذون بالتشَّفي، و بنهش أعراض زملاءهم وهم مسلوبي الحرية..”

واردفت الافريقي في ذات التدوينة:” حزينة كإنسان، لأن حياتنا الخاصة، وحميميتنا، و أرحامنا، تحت أعين أجهزة الرصد بدون إذن منَّا ، ولأننا عراة أمامهم ولو كنَّا مرضى على سرير الفحص داخل عيادة طبيب..”.

 

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الرويبضة نطقت. تعتقد هذه الإنسانة لنها مثقفة وتحمل فكرا وتنويرا وفي الأخير ما تجده في كتاباتها الا إنشاء وصف نزهة يوم الأحد . الصحفي مواطن وعليه واجبات وان اقترف جرما فسيؤدي الثمن. كل من تبث في حقه مخالفة يربطها بالنضال ولان النظام يخشانا . النظام لم يخشى حتى من جنرالات قاموا بانقلابات بطائرات في السماء… ثم تأتين لعزف أسطوانة اليسار المهتري انت وماء العينين . بوعشرين مسكين لم يرتكب شيئا لان قلمه كان عنيدا. نعم كان لديه قلم عنيد وشاذ….

  2. العاطفة محلها القلب، الاتهامات مادية وليست عاطفية، اما نشر التفاصيل فهو ابتلاء ابتليت به الصحافة، ما كان يجدر بهم نشر الادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق