مقهى وسط مدار طرقي يثير الاستغراب وصاحب البناية يوضح

هبة بريس – الرباط

أثار انتشار صور بناء مقهى بمدار طرقي بمدينة سيدي علال البحراوي، إقليم الخميسات، جدلاً واسعاً لدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

الصور بشكل كبير عبر العديد من الصفحات، مما أثار موجة من السخرية والاستغراب. تنوعت التعليقات بين من اعتبر الأمر طريفاً ومن رأى فيه انتهاكاً واضحاً لقوانين البناء والتعمير.

وكشفت وثائق تحصلت علها الجريدة أن الوعاء العقاري مُرخص لبناء مقهى وفقاً لتصميم التهيئة منذ عام 2008، وأن صاحب العقار يمتلك جميع الوثائق القانونية اللازمة بما في ذلك رخصة البناء.

وكشف صاحب المبنى للجريدة، أنه قام بشراء هذا الرسم العقاري بمراعاة جميع الشروط القانونية، وأنه أكمل جميع المراحل المطلوبة للحصول على التراخيص اللازمة لإنجاز هذا المشروع.

وكانت هيئات حقوقية عبرت عن استيائها الشديد من ما وصفته بالتجاوزات الاقانونية التي تستهدف الملك العمومي، معتبرة أن الترخيص للبناية تعتبر انتهاكاً صارخاً لقوانين البناء والتعمير، ويؤثر سلباً على النظام العام والمظهر الجمالي للمدينة.

واعتبرت أن مثل هذه التجاوزات تعكس ضعف الرقابة والصرامة في تطبيق القوانين المعمول بها.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. المهدية القصبة فيها قيسارية في المدار الحضري سماوها مهدية مول، محلات تجارية ومقاهي ومحلبات…مشوها المنظر، و عاملة زحام، شيء لا يصدقه العقل. شكوووون كيرخص بحال هاذ المصائب؟؟؟؟

  2. من أعطى له رخصة البناء هو المسؤول عن هذه الفضيحة. مقهى وسط مدار. اشتري العقار سنة 208. واين كنت ونحن في 2024.

  3. وماذا عن الحوادث التي تسببها البناية حيث تحجب الرؤيا عند الساءقين عند استعمال هذه المدارة فيحدث مالا يحمد عقباه عند ذلك ستضطر السلطات لإزالة هذه المعلمة الفريدة من نوعها

  4. يقول المثل : قي بلاد المغرب لا تستغرب
    انعدام التنسيق و ما ادراك . 2008 سلمت الرخص و لكن نحن في سنة 2024 يعني تغير كل شيء في التهيئةً اذن الترخيص في تقادم اذ ان الوعاء السالف الذكر اصبح لا يليق بمقهى وسط مدار . هذا ما حصل في مراكش حيث سلمت رخصة هدم معلمة تاريخية لبناء عمارة ثم سحبت الرخصة لان البناية تعود 1900 وهي بناية يهودية مغربيةً الخ.،، انعدام التنسيق و انعدام المسؤولية هذا هو مصيره العبث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى