أكادير : فضيحة “تعميرية” في مشروع ملكي تسائل الجهات المختصة “صورة”

 

بدأت تظهر عدد من الأخطاء التعميرية في الورش الملكي المتعلق بالتهيئة الحضرية لمدينة اكادير «  2020 – 2024، والذي خصصت له الدولة الملايير من الدراهم، من اجل اعادة تأهيل ” وسط المملكة ” وجعلها قطبا سياحيا واقتصاديا يربط مدينة الانبعاث بمدن جنوب المملكة .

من الأخطاء التعميرية التي تسائل المهندسين المشرفين على الورش الملكي، والتي التقطت ” هبة بريس ” صورا له، يتعلق بممر طرقي يربط بين شارع وادي سوس وكورنيش المدينة، بمحاذاة فندق اماديل بيتش و فندق اطلانتيك بلاص، يمتد هذا الممر على مسافة 300 متر، قام المهندسون بتقليص عرضه من الجانبين، وتضييقه دون اي فائدة، سوى هدر المال العام، بعد تبليطه من الجانبين بعلو متر تقريبا ووضع الخرسانة وألواح ” الرخام” وكل من مر من هناك من مغاربة او أجانب سوف يتساءل ما الغاية من هذه الطريقة التي أبدعها بشكل سيء المهندسون، دون ان يقدم الممر الجديد اي اضافة للمنظر العام، في حين كان وضع شريط اخضر يقدم منظرا جميلا لمدخل الكورنيش.

اموال صرفت على هذا الممر دون ان يقدم اي اضافة إلى المنظر العام للكورنيش، وهو ما يستدعي من الوالي امزازي الاطلاع عن قرب من هذا المشروع الذي تم تمريره في عهد الوالي السابق أحمد حجي، ومساءلة المهندسين والمشرفين عليه، لأن تلك الاموال التي صرفت فيه كانت ستوجه إلى احياء تفتقر للتبليط .

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هناك أحياء كثيرة مشوهة وهناك طروقات وشولرع محفرة للاسف هناك تلاعبات باموال الدولة ينجزون الاوهام لاختلاس الاموال

  2. انت بوحدك اللي عندك الصح .. المهندسون لا يفهمون و انت اكثر ما يمكن ان تكون خريج اداب او دراسات اسلانية نحن هكذا ظائما الطبيب غير كفئ و المهندس غير كيخربق اما الجابس في النقهى و قد يكون مستواه ابتدائي او ثانوي على اكبر تقدير يفهم في كل شئ و هو سبب تخلفنا …ان لم تستحي فافعل ما شئت…هي سايبة نيت هاد الانترنيت

  3. اكادير في تحول ملموس وما قام به المهندسون في مستوى التطلعات بشهادة المواطنين والاحياء التي تقول عنها ينقصها التبليط ارجوك كفانا من العشوائية المواطن يريد مدينة جميلة لها مكانتها

  4. شي بلايص تحشم دوز منهم وسط الفنادق و هذا منذ سنين الوسخ و العفن مزال هذا الممر غا نوضو عليه ضجة وصافي اما لي خاصو يتعاد ما اكثرهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى