قنصلية “كنارياس” تبصم على قنصليتين متنقلتين ناجحتين في أقل من شهر

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

في إطار التفاعل المستمر مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بجزيرتي “تينيريفي”و” لانزاروتي” التابعتين للنفوذ الترابي للقنصلية العامة ب”كران كنارياس” ، نظمت الأخيرة قنصليتين متنقلتين لفائدة المغاربة في المنطقة.

وتميزت هذه العملية بإنجاز عدد من الملفات الإدارية في ظروف جيدة وسط إستحسان الجميع، نظرا للتنظيم المحكم وحسن التعامل الذي أبداه الطاقم القنصلي في معالجة ملفات المهاجرين المغاربة القاطنين هناك.

وعبرت عدد من الجمعيات المدنية عن إرتياحها للنتائج الملموسة التي خلفتها القنصليتين المتنقلتين خاصة خلال هذه المرحلة ونحن على أبواب عطلة فصل الصيف، حيث يتوافد مغاربة العالم على المراكز القنصلية لإنجاز كل ما يحتاجونه من وثائق إدارية ضمن إستعداداتهم للسفر إلى أرض الوطن.

وعلقت جمعية “جدور المغربية” بجزيرة “لانزاروتي” على صفحتها الرسمية بالعالم الأزرق أنها عقدت إجتماعا مع السيدة القنصل العام للمملكة المغربية “فتيحة الكموري”، وخلال اللقاء تمت مناقشة مجموعة من النقاط التي تهم الجالية المغربية المقيمة بجزيرة “لانزاروطي” ومن بين النقاط التي ركزت الجمعية هي:

تقريب خدمات القنصلية من المواطنين المغاربة القاطنين في الجزيرة من بينها تسهيل إجراءات حصولهم على الوثائق الأساسية التابعة لمهام القنصلية”_ حسب التدوينة دائما _ .

وفي نفس السياق عقدت القنصل العام “فتيحة الكموري” إجتماعا مع رئيسي المجلسين البلديين “بيبي خوان كروز” و” ألفريدو ميندوزا” والبرلمانية “لولي كوروجو” من أجل البحث عن سبل التعاون بين جزيرة “لانزاروطي” والمملكة المغربية، كما تم أيضا عقد لقاء عمل مع مجموعة من الجمعيات المغربية التي تنشط في مجال الدفاع عن حقوق المهاجرين المغاربة بالجزيرة.

جدير بالإشارة أن قنصلية “كنارياس” رسمت مسارا جيدا خلال الفترة الأخيرة وانفتحت على جميع المناطق التابعة لنفوذها في إطار التعليمات الملكية السامية وتوجيهات وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي قصد ملامسة طموحات الجالية وتمكينها من الإستفادة من خدمات القرب، حيث نسجل أن ذات القنصلية لم تنظم أية مبادرة متنقلة منذ سنة 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى