فاس.. النيابة العامة تغلق الحدود في وجه “رضى عسل” وترفعها على “البقالي و التازي”.

علمت ” هبة بريس ” أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس، قرر إغلاق الحدود في وجه رضى عسل رئيس مقاطعة جنان الورد، في انتظار إحالته على النيابة العامة المختصة.

إغلاق الحدود في وجه رضى عسل الذي أمر به المسؤول القضائي، حسب ذات المصدر، جاء تفعيلاً للمادة 49 من قانون المسطرة الجنائية، وذلك بمناسبة أبحاث تمهيدية تباشرها الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بفاس، مشيرة إلى أن المعني بالأمر ينتظر أن يحال على النيابة العامة في الأيام القليلة المقبلة.

و يضيف مصدرنا، أن والي جهة فاس مكناس عامل عمالة فاس قد تقدم أمس الخميس بشكاية ضد رئيس مقاطعة جنان الورد،
حيث طالب الوالي إجراء أبحاث في “شبهات فساد مالي وإداري”مرتبط برخص للتعمير وصفقات عمومية، يشتبه تورط رئيس مقاطعة جنان الورد التابعة للجماعة الأم بفاس، وكذا عدد من نوابه أصحاب التفويض المعني بكل رخصة، علاوة عن موظفي المصالح المرتبطة بالطرق والبيئة والانارة العمومية والتعمير والبناء، وهي الجرائم التي ينتظر أن تحال نتائجها على الوكيل العام للملك.

وفي سياق آخر، كشفت مصادرنا أن النيابة العامة، قررت الأسبوع الجاري، رفع إغلاق على الحدود على عمدة المدينة عبد السلام البقالي، بعدما أغلقت في حقه بمناسبة الأبحاث التمهيدية التي باشرتها الفرقة الجهوية للشرطة القضائية مع المتهمين في قضية التلاعب في البرنامج الاجتماعي أوراش.

كما قررت النيابة العامة المكلفة بالبث في جرائم المالية رفع إغلاق الحدود على حسن التازي شلال رئيس مجلس عمالة فاس، بعدما أكد المتهمون في هذه القضية أن هذا الأخير فرض عمال وهميين على عدد من الجمعيات، بالإضافة إلى حصوله على هبة مسلمة لجمعية هلال الخير، ويشتبه في كونه اختلاسها حينما كان رئيس لهذه الجمعية والتازي شلال يعتبر من أخير المنتخبين بفاس

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. والي جهة فاس مكناس عامل عمالة فاس قد تقدم أمس الخميس بشكاية ضد رئيس مقاطعة جنان الورد

  2. قرار الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بفاس إغلاق الحدود في وجه رضى عسل رئيس مقاطعة جنان الورد في انتظار إحالته على النيابة العامة المختصة…

  3. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. نتمنى ربط المسؤولية بالمحاسبة وانتهى الموضوع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى