سفارة المغرب لدى “الفاتيكان” تقيم حفلا لتكريم الكاردينال بيترو بارولين

عبد اللطيف الباز- هبة بريس

نظمت سفارة المملكة المغربية لدى الكرسي الرسولي (الفاتيكان) حفلا لتكريم رئيس حكومة الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين Pietro Parolin، الذي تم تعيينه عضوا فخريا في الأكاديمية الملكية المغربية.

وبهذه المناسبة أكد رئيس حكومة الفاتيكان على أهمية المعرفة المتبادلة لحل النزاعات من خلال الحوار.

ولم يفت الكاردينال بييترو بارولين، التنويه بالعلاقات “الودية” بين المغرب والكرسي الرسولي التي تتجه نحو ديناميكية أكبر، بالنظر للأهمية التي يكتسيها في الوقت الراهن عملهما المشترك من أجل تعزيز الحوار بين الإسلام والمسيحية وإشاعة قيم التعايش والتسامح بين الأديان، ولخدمة السلم والامن العالميين .

كما عبر عن امتنانه وفخره وعرفانه لجلالة الملك امير المؤمنين، سدد الله خطاه، وعن فخره أيضا ان يسير على خطى الكاردينال توران J. Louis Tauran.

وللإشارة، فقد تم تعيين رئيس حكومة الفاتيكان، من قبل جلالة الملك محمد السادس، عضوا فخريا في الأكاديمية الملكية المغربية .

وأوضح الكاردينال، الذي تم استقباله في اقامة المملكة المغربية، أن “هذه الأهداف تتسق مع وجهات نظر البابا فرنسيس، الذي يهتم للغاية بتعزيز روح الأخوة بين الناس من جميع الأديان والثقافات”، مشددا على ضرورة الحوار “على أساس الحقيقة، وعلى الصدق الفكري، وعلى المعرفة المتبادلة” من أجل “العيش معًا، وتقدير بعضنا البعض، وبناء عالم مسالم” على الرغم من الاختلافات.

وفي مواجهة “السياق الدولي المقلق للغاية للحروب والصراعات التي يرغب الكثيرون في رؤيتها تتدهور إلى صراع حضارات أو حرب أديان”، يتابع الكاردينال بارولين، أنه من الضروري “معارضة التعصب والأصولية بتضامن جميع المؤمنين.”

وبهذه المناسبة، أكدت سفيرة المملكة المغربية لدى الكرسي الرسولي رجاء ناجي مكاوي على الدور التاريخي الذي يلعبه المغرب وأكاديمية المملكة في تعزيز الحوار والتبادلات والتواصل بين الثقافات والحضارات، وأشارت، في هذا السياق، إلى الرسالة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس إلى أعضاء الأكاديمية، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى لهذه المؤسسة ذات الصيت الذائع والإشعاع المتميز في حلتها الجديدة والذي يبين فيه جلالته الدور الذي أصبحت تلعبه اليوم أكاديمية المملكة المغربية كمركز هام من مستوى عال لتعزيز الفكر والبحث العلمي وكفضاء متميز للتبادلات الثقافية بين القارات ودورها في إقامة شراكة حضارية تتجاوز الاختلافات وتفضل التقارب والتفاعل والتفاهم.

وأشارت السفيرة أيضًا إلى أن جلالة الملك قد حرص بعناية على إعادة التنظيم الهيكلي للأكاديمية، وذلك لمواصلة إشعاعها الوطني والدولي وتموضعها بشكل أفضل في عالم البحث والمعرفة وتنويع مهامها.
وكما أبرزت ، أن المملكة المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، لن تذخر أي جهد في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في مختلف المحافل الدولية، وتسخير إمكانياتها وعلاقاتها لإحياء عملية السلام، بما يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية؛ قابلة للحياة وتتفاعل مع محيطها الدولي بكل سيادية.

وتابعت المسؤولة الدبلوماسية أن المملكة المغربية، التي تؤمن بالسلام كخيار استراتيجي، ما فتئت تؤكد ضرورة إرساء أفق سياسي على أساس حل الدولتين، المتوافق عليه دوليا، كخيار واقعي كفيل بضمان أمن واستقرار شعوب المنطقة وحمايتها من دوامة العنف والحروب.، منوهةً بالنداء المشترك بين الملك محمد السادس والبابا فرنسيس خلال الزيارة الرسولية الأخيرة إلى المملكة المغربية يومي 30 و31 مارس 2019. وبجهود جلالته لوقف الحرب على غزة، واللجوء للحلول السلمية.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق