قبيل انطلاق النسخة ال18.. تاريخ المشاركة العربية في الموندياليتو

تستعد ثلاثة أندية عربية لخوض غمار منافسات الدورة ال18 من بطولة كأس العالم للأندية ، التي يحتضنها المغرب في الفترة ما بين الفترة من 1 إلى 11 فبراير 2023، وهي الوداد البيضاوي (المضيف) والأهلي المصري (ممثل إفريقيا) والهلال السعودي (ممثل آسيا).

وفرضت الفرق العربية حضورها المتواصل في كأس العالم للأندية منذ انطلاقها سنة 2000 بمشاركة فريقي النصر السعودي والرجاء الرياضي.

وتوقف مونديال الأندية منذ 2001 وإلى غاية 2004، قبل أن يعود بنظامه الحالي في دورة سنة 2005 التي شارك فيها الأهلي المصري واتحاد جدة السعودي، ولم تغب الأندية العربية بعد ذلك إلا في دورتي 2015 و2016.

وعلى الرغم من امتلاك نادي الأهلى المصري الرقم القياسى كأكثر الأندية العربية والإفريقية مشاركة في مونديال الأندية إلا أن أكبر إنجاز عربى كان ذلك الذي حققه فريق الرجاء الرياضي والعين الإماراتي بعد بلوغهما المباراة النهائية في دورتي 2013 و2018.

ويمتلك الأهلى رقما قياسيا آخر وهو أكثر الأندية العربية والإفريقية حصولا على الميداليات بالموندياليتو إذ تمكن من إحراز الميدالية البرونزية ثلاث مرات سنوات 2006 و2020 و2022.

وكانت أول مشاركة عربية في الموندياليتو لفريقي الرجاء الرياضي والنصر السعودي في دورة 2000 وأوقعت القرعة الفريقيان معا في المجموعة الأولى التي ضمت كلا من كورينثيانز البرازيلي حامل اللقب حينها وريال مدريد الإسباني، وحل الفريق السعودي في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، فيما جاء فريق الرجاء رابعا بدون رصيد.

وعرفت دورة 2005 مشاركة فريقي الأهلي المصري والاتحاد السعودي واللذان تواجها في أول مباراة وحقق الفريق السعودي الفوز بهدف نظيف، ليخرج الفريق المصري مبكرا ويخوض مباراة الترتيب من أجل المركز الخامس والتي انهزم فيها أمام الفريق الأسترالي بهدفين لواحد.

وواجه نادي الاتحاد منافسه ساوباولو البرزايلي وانهزم أمامه 3-2 ليلعب على المركز الثالث ويتعثر أيضا أمام ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي بالنتيجة ذاتها وينهي المنافسات في المركز الرابع.

وعاد النادي الأهلي المصري من جديد سنة 2006 للمشاركة في مونديال الأندية وتخطى في البداية نادي أوكلاند سيتي بثنائية نظيفة ليواجه فريق انترناسيونالي البرازيلي في المربع الذهبي، ولكن الفريق البرازيلي حسم المباراة لفائدته 2-1 ، ليلعب الفريق المصري ضد نادي كلوب أمريكا المكسيكي وينجح في انتزاع الرتبة الثالثة في أول إنجاز للكرة العربية.

وفي دورة 2007 شارك فريق النجم الساحلي التونسي وفاز في المباراة الأولى على نادي باتشوكا المكسيكي 1-0 ليلعب الفريق ضد بوكاجونيورز الأرجنتيني في نصف النهاية ولكنه استسلم أمامه 0-1 ، وفي مباراة تحديد المركز الثالث حقق فريق أوراوا ريدز الياباني الفوز بصعوبة على النجم الساحلي بالضربات الترجيحية.

وشارك الأهلي المصري في دورة 2008 كممثل للعرب حيث واجه فريق باتشوكا المكسيكي في المباراة الأولى ومني بالهزيمة 4-2 ليلعب الفريق من أجل احتلال المركز الخامس ولكنه انهزم أمام نادي أدلايد يونايتد الأسترالي (1-0).

وأقيمت دورة 2009 في الإمارات العربية المتحدة وعرفت مشاركة عربية وحيدة من الأهلي الإماراتي سابقا (شباب أهلي دبي) وتلقى الفريق الهزيمة في أول مباراة أمام أوكلاند سيتي بهدفين ليودع المسابقة مبكرا.

وشارك نادي الوحدة الإماراتي كممثل للكرة العربية في دورة 2010 ونجح في تخطي فريق جنوب هينكاري ،بطل أوقيانوسيا، بثلاثية ولكن مشواره لم يستمر طويلا حيث خرج بعد تلقيه هزيمة ثقيلة أمام فريق سيونغام الكوري الجنوبي 4-1 وجل الفريق حينها سادسا.

وتميزة دورة 2011 بالتواجد العربي الثنائي حيث واجه فريق السد القطري فريق الترجي الرياضي التونسي في المباراة الأولى وتفوق الأول 2-1 ليضرب موعدا مع نادي برشلونة الإسباني ولكن الأخير حقق فوزا عريضا برباعية، واحتل السد حينها المركز الثالث بعد التغلب على كاشيوا رسيول الياباني بالضربات الترجيحية.

وتواجد الأهلي المصري أيضا في دورة 2012 وتخطى عقبة سانفريس هيروشيما الياباني ليواجه كورينثيانز البرزايلي ويخسر بهدف نظيف، قبل أن يتعثر مجددا أمام مونتيري المكسيكي ويحتل المركز الرابع.

وأقيمت دورة 2013 في المغرب وشهدت مشاركة نادي الرجاء ،كحامل لقب البطولة المحلية، والأهلي المصري ،كبطل إفريقيا، وخرج الأخير سريعا بعد الهزيمة أمام فريق جوانزو الصيني بهدفين، ثم انهزم مجددا أمام مونتيري المكسيكي 5-1 ليحتل الفريق المركز السادس.

وعلى النقيض من ذلك، حقق فريق الرجاء الرياضي إنجازا تاريخيا غير مسبوق بعد تخطي فريق أوكلاند سيتي في البداية ثم الفريق المكسيكي وأتليتكو مينيرو البرازيلي بقيادة رونالدينيو، قبل أن يتعثر أمام العملاق البافاري بايرن ميونيخ بثنائية نظيفه.

وفي دورة 2014 ، التي احتضها المغرب أيضا، أطاح فريق أوكلاند سيتي بفريقي المغرب التطواني ،بطل المغرب، ووفاق سطيف الجزائري ليحتل الأخير المركز السادس.

ولم تشهد دورتي 2015 و2016 تواجد أي فريق عربي.

وفي دورة 2017 شارك الجزيرة الإماراتي (المركز الرابع)، والوداد البيضاوي المغربي (المركز السادس)، وبات الفريق الإماراتي ثالث فريق عربي يحقق هذا المركز في مونديال الأندية بعد الأهلي المصري سنة 2012 والاتحاد السعودي سنة 2005.

وبدوره، نجح فريق العين الإماراتي في دورة سنة 2018 ،التي احتضنتها أبو ظبي، في تكرار الإنجاز الذي حققه فريق الرجاء الرياضي في دورة سنة 2013 عندما خاض المباراة النهائية أمام فريق ريال مدريد الإسباني وانهزم فيها 4-1 .

وفي دورة كأس العالم للأندية التي أقيمت في قطر سنة 2019 شاركت ثلاث أندية عربية للمرة الأولى في تاريخ المسابقة وهي الهلال السعودي والترجي التونسي إلى جانب السد القطري (البلد المضيف).

وجاء الهلال في المركز الرابع بعد أن واجه فريق الترجي التونسي في ربع النهاية وتفوق عليه بهدف للاشىء نظيف،ثم بلغ المربع الذهبي حيث لعب ضد فريق فلامنغو البرازيلي وخسر أمامه بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وحقق الترجي التونسي أكبر فوز عربي في تاريخ مونديال الأندية باكتساحه لسد القطري 6-2 .

وعرفت دورة 2020 من كأس العالم للأندية مشاركة كلا من الأهلي المصري والدحيل القطري. ونال الدحيل المركز الخامس، بعد الهزيمة أمام الأهلي بهدف نظيف، ثم تغلّب على أولسان الكوري بنتيجة (3-1).

أما فريق الأهلي فقد حصد المركز الثالث والميدالية البرونزية، بعد الفوز على الدحيل بهدف دون رد ، قبل أن ينهزم أمام بايرن ميونخ بهدفين للاشىء ، ثم تفوق في مباراة تحديد المركز الثالث على بالميراس البرازيلي بالضربات الترجيحية عقب انتهاء المواجهة بالتعادل السلبي.

وتميزت دورة 2021 بأبوظبي الإماراتية بمشاركة ثلاثة أندية عربية وهي نادي الهلال السعودي ونادي الأهلي المصري إضافة لبطل الدوري الإماراتي نادي الجزيرة.

وشهدت الدورة ال18 هذه المشاركة الثلاثية للأندية العربية للمرة الثانية في تارريخها، حيث سبق أن ضمت دورة 2019 كل من الهلال السعودي والترجي التونسي والسد القطري.

وكرر الأهلي المصري إنجاز سنة 2006 بانتزاعه الميدالية البرونزية قب فوزه على بالميراس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية 3-2 بالضربات الترجيحية في مباراة تحديد المركز الثالث.

وكانت هي المرة الثانية التي يحرز فيها الأهلي المركز الثالث في مونديال الأندية بعد الأولى عام 2006 في ثاني ظهور في المسابقة آنذاك وجاءت على حساب كلوب أميركا المكسيكي 2-1.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى