التحقيق متواصل مع طبيب التجميل ومن معه والنيابة العامة توجه لهم تهما جديدة

هبة بريس ـ الدار البيضاء

يواصل قاضي التحقيق البحث في ملف ما بات يعرف إعلاميا ب”عصابة” طبيب التجميل الشهير و من معه و ذلك بعدما وجهت لهم النيابة العامة تهما جديدة و ثقيلة.

و يقبع حاليا خمسة متابعين في الملف داخل ردهات السجن بعد أن تقرر اعتقالهم احتياطيا على ذمة التحقيق، من بينهم مالك المصحة و هو طبيب التجميل الشهير و زوجته و شقيقه و شخصين اثنين آخرين، فيما يتابع ثلاث متهمين في حالة سراح.

و وجهت النيابة العامة تهما ثقيلة للطبيب الرئيسي و هي جناية الاتجار بالبشر عبر استدراج أشخاص واستغلال حالة ضعفهم وحاجتهم وهشاشتهم لغرض الاستغلال للقيام بأعمال إجرامية تتجلى في النصب والاحتيال على المتبرعين بحسن نية، بواسطة عصابة إجرامية عن طريق التعدد والاعتياد، وارتكابها ضد قاصرين دون 18 سنة يعانون من المرض.

التهم التي وجهتها النيابة العامة للطبيب الرئيسي في “العصابة” الموقوفة لم تتوقف عند هذا الحد، بل انضافت لها كذلك تهمة الاستفادة من منفعة الأموال المحصل عليها عن طريق ضحايا الاتجار بالبشر مع العلم بجريمة الاتجار بالبشر، وجنحة المشاركة في النصب وجنحة المشاركة في تزوير محررات تجارية واستعمالها وصنع شواهد تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها.

كما أضافت النيابة العامة تهما أخرى لمالك المصحة، طبيب التجميل الشهير، و هي جنحة ارتكاب مقدم خدمات طبية الغش أو التصريح الكاذب بصفته مدير المصحة، وجنحة الزيادة غير المشروعة في الأسعار، وجنحة استغلال ضعف المستهلك وجهله، وجنحة المشاركة في تسجيل وتوزيع صور أشخاص دون موافقتهم.

و تم توجيه نفس التهم تقريبا لباقي المتهمين في هذا الملف و من بينهم زوجته و شقيقه مع اسثتناءات قليلة، حيث من شأن هاته التهم في حالة إثباتها أن تساهم في إنزال عقوبات ثقيلة على المتابعين في قضية هزت الرأي العام مع بداية شهر رمضان.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هيئة الطبيبات والأطباء لم تصدر اي بيان مع العلم ان الامر يهمها للحفاظ على سمعة المهنة والمستهلكين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق