“عائشة الكرجي” تحتضن الشباب المتخلى عنهم من طرف الحكومة وتدمجهم في برنامج إجتماعي مهم

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

احتفالا باليوم العالمي للمهاجر الذي شارك فيه التحالف الدولي “بلا حدود ” للحقوق والحريات بمدينة “تاراغونا” جنبا إلى جنب رفقة عدد آخر من الجمعيات المنتمية الى دول أخرى كالمكسيك والأرجنتين ودول أفريقيا السمراء وغيرها، وفي جو يعبر عن الوطنية والإنتماء أقيم في حديقة وسط مدينة “تاراغونا” يوم السبت الماضي حفل إفتتاح معرض خاص يعرف بالموروث الثقافي لكل بلد، وشارك المغرب في شخص “التحالف الدولي للحقوق والحريات” بفقرات متنوعة على المنصة التي تم تثبيتها في الهواء الطلق .

وشاركت فرقة من “الدقة المراكشية” بفقرات غنائية حركت حماس كل الحاضرين من مختلف الجنسيات، وخصص أحد الأروقة التابعة ل”التحالف الدولي للحقوق والحريات” بتوزيع كؤوس الشاي وقطع الحلوى المغربية على الحاضرين إضافة إلى رواق آخر خصص للنقش اليدوي للحناء بالطريقة المغربية الأصيلة.

العربة المتنقلة للمأكولات الخفيفة والتي أعتمد في صباغتها على لونين يرمزان تاريخيا إلى المدينة وملصقات أخرى تجسد لفولكلور المنطقة كانت أهم ما لفت له النظر خلال هذا النشاط المتنوع، إذ أبدى مسؤولو بلدية “تاراغونا” إعجابهم الكبير لهذه المبادرة الإجتماعية وأعربوا عن خالص شكرهم للبرلمانية المغربية “عائشة الكرجي” على المبادرة التي إعتبروها سابقة من نوعها في المدينة، سيما بعد أن شاهدوا بأم أعينهم أن الفئة المستفيذة من المشروع شباب مغاربة كانوا بالأمس القريب يتسكعون في الشوارع دون ان يهتم بهم أي أحد لولا المشروع الخيري ل”التحالف الدولي” الذي إحتضنهم داخل شقق وهيأ كل التجهيزات الضرورية لإنجاحه سواء على مستوى الأخصاء الإجتماعيين او المدربين المرافقين لهم .

وسجلت “هبة بريس” خلال تغطيها للنشاط منذ انطلاقه حتى النهاية إستحسانا كبيرا في صفوف كل الحاضرين والمسؤولين دون أن ننسى حماسة الشباب المستفيذين من المبادرة، وتقرر بتنسيق مع بلدية “تاراغونا” ان تجوب عربة المأكولات وتستقرر في كل مكان يمكن أن يخلق رواجا تجاريا بالنسبة للشباب العاملين فيها، حيث ركنت يوم الإثنين الماضي بجوار القنصلية العامة ل”تاراغونا” التي تعرف توافد أبناء الجالية المغربية لقضاء الأغراض الإدارية .

من ناحية أخرى تعاقد “التحالف الدولي للحقوق والحريات” مع شركة لإستئجار المراحيض المتنقلة، حيث تم وضع مرحاض على الجانب الآخر المقابل للقنصلية العامة ليتمكن الزبناء من إستعماله عند الضرورة،
هذا وتجدر الإشارة أن بلدية المدينة أصدرت قانونا جديدا يسمح بالترخيص للعربة مدة خمس سنوات مع إمتيازات أخرى للشباب المستفيذين من المشروع، ويرجع الفضل في ذلك إلى رئيسة التحالف الدولي “عائشة الكرجي” التي تناضل بصدق واستماتة من أجل تحسين وضعية هؤلاء الشباب وفتح الآفاق أمامهم كي يتحملوا المسؤولية ويتحولوا من مستهلكين إلى منتجين ومن عالة على المجتمع إلى مواطنين صالحين.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق