قبالة مقر عمالة سطات…حديقة تتحول إلى ساحة للموت

محمد منفلوطي_هبة بريس

عاينت هبة بريس مساء اليوم الأحد من قلب حديقة الخزانة البلدية قبالة مقر عمالة سطات، مشاهد مرعبة لأسراب من الدراجات النارية وعلى متنها مراهقون وهم يقتحمون ساحة الحديقة مروعين الآمنين من الأسر والأطفال الصغار الباحثين عن لحظات للترويح عن النفس.

المشاهد المرعبة، جعلت الجريدة تربط الاتصال بالمصالح الأمنية التي حلت إلى عين المكان، وعاين أحد عناصرها أسراب الدراجات النارية وهي تسابق بعضها، ومنهم من لم يلتزم حتى باحترام قانون السير، ولا خوذات ولا توقف عند الإشارات الضوئية.

تفاعل العناصر الأمنية بسرعة مع الواقعة، خلفت استحسان لدى المارة وحتى الأسر المتواجدة بمحيط الحديقة، ومنهم من طالب بتشديد المراقبة وعدم السماح لهؤلاء المراهقين باقتحام الحديقة بدراجاتهم النارية بأصواتها المرعبة.

مراهقون من خارج المدينة ومن داخلها، بلا حشمة ولا وقار، يعاكسون الفتيات والتلميذات حتى على أبواب المؤسسات التعليمية أمام مرأى ومسمع الجميع، ضمن ظاهرة مرعبة، باتت شوارع المدينة على غرار باقي المدن الأخرى مسرحا لها، إذ أن سكون المدينة قد كسّره ضجيج محركات هذه الدراجات النارية المرعبة.

رسالة قوية نحملها ونضعها على طاولة السلطات الإقليمية والمصالح الأمنية بالمدينة، لتكثيف الدوريات، وتثبيت علامات منع دخول الدراجات النارية إلى باحات الحدائق وخاصة حديقة الخزانة البلدية، حقنا لدماء الأبرياء الذين من المرجح أن يذهبوا ضحية لاستهثار هؤلاء المراهقين.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. التقصير الكبير الحاصل من لدن السلطة الامنية بمدينة السطات جعلها مرتع للمراهقين و دراجاتهم النارية المرعبة
    هذه رسالة لرئيس الدائرة الامنية بمدينة السطات للتحرك و عدم الارتكان و الاحتجاج بقلة الموارد البشرية و ما شابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق