حملة انتخابية“ بنكهة ”كورونا“…نهاية عهد الولائم وانفتاح على ”الدجيتال“

هبة بريس - مروان المغربي

انطلقت يوم أمس 26 غشت الحملة الانتخابية، للانتخابات التشريعية والجماعية المزمع إجراؤها يوم الأربعاء 8 شتنبر المقبل، وسط إجراءات وقيود صارمة، فرضتها وزارة الداخلية على الأحزاب السياسية، امتثالا لتوجيهات السلطات الصحية المختصة، التي توصي باحترام التدابير الاحترازية والوقائية من انتشار فيروس كورونا، وكذلك تفعيلا لقانون الطوارئ الصحية المعمول به في بلادنا منذ أزيد من سنة ونصف، بعد ظهور أولى الإصابات بفيروس كورونا ببلادنا.

ورغم سخونة الأجواء الانتخابية، وقوة التنافس السياسي والانتخابي، بين الأحزاب والمرشحين، فإن التقييدات التي فرضتها و قررتها وزارة الداخلية، كتقليص عدد الأفراد خلال التجمعات الانتخابية، وعدد سيارات أو عربات المواكب الانتخابية، ومنع الولائم، ستلقي بظلالها حتما على الحملات الانتخابية، وتطرح سؤال تأثيراتها على حملات الأحزاب الانتخابية، وقدرتها على الاستقطاب الأصوات والمواطنين.

وفي هذا السياق، يقول أستاذ العلوم السياسية بجامعة ابن طفيل، رشيد لزرق، أن المواطنين تكيفوا مع التدابير الاحترازية، نتيجة تطبيقها لمدة تزيد عن سنة ونصف، وبات التباعد وارتداء الكمامات عمل يومي روتيني لدى المواطنين، وعلى الأحزاب السياسية أن تتكيف هي الأخرى مع هذه المتغيرات، وتقديم حملات انتخابية خالية من المظاهر التقليدية والكلاسيكية، والانفتاح أكثر على الوسائل الجديدة والمتاحة، كوسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام وغيرها.

وأضاف لزرق في تصريح لجريدة “هبة بريس” الإلكترونية، أن الاحزاب السياسية تقوم بدورين أساسيين هما التأطير والتمثيل، وعليها أن تأطر المواطنين بالشكل الذي سيضمن سلامتهم، وسلامة وأمن المجتمع، ويمكنها من أن تحضى بأصواتهم وتمثيليتهم في نفس الوقت، وعليها أن تبدع في هذا الجانب، منوها إلى أن مزايا الحملات الانتخابية على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، هي الحد أو التقليل من بعض المظاهر السلبية، التي كانت تصاحب الحملات الكلاسيكية، كالولائم واستعمال المال والبهرجات الانتخابية، وبعض الاحتكاكات بين المترشحين هنا وهناك، بالمقابل ستمكن كذلك من تقييم هادئ وعقلاني ومنطقي للمترشحين والبرامج من طرف الناخبين والمواطنين.

وخلص المحلل السياسي إلى أن الاحزاب السياسية مدعوة للتكيف مع كل هذه المتغيرات، والتركيز أكثر على الوسائل الرقمية والتواصل الرقمي، خاصة في ظل هذه الجائحة، مشددا على أن تأثير اجراءات وزارة الداخلية سيكون محدودا على هذه الحملات رغم كل ذلك.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق