المؤبد لمغربي قتل شريكته وابنها بطريقة بشعة باسبانيا

هبة بريس- وكالات

أيدت غرفة الجنايات في المحكمة العليا قرارا بإدانة مغربي بالسجن المؤبد بسبب تورطه في جريمتي قتل شريكته الاسبانية وابنها من زوج آخر في 2 ماي 2017.

الجريمة الدامية جرت ببلدية “ألكوبينداس” قرب مدريد، بعدما قام المغربي “منير عياد” بقتل شريكته الإسبانية راكيل لوبيث، البالغة 44 عاما، وابنها من زوج آخر، باستعمال سكين، حيث قام بطعن شريكته وابنها بـ 46 طعنة.

وحكم على التهم بالسجن المؤبد بسبب جريمة قتل القاصر و25 سنة سجنا لقتله شريكته، كما صادقت الغرفة القضائية على تعويض كل من طفلي الهالكة بمبلغ 180 ألف يورو، إضافة إلى مبلغ قدره 120 ألفًا لوالدي الضحية الاسبانية.

وحسب مصادر محلية، فالمتهم كان في وضع غير قانوني في اسبانيا ولديه سجل جنائي بسبب جريمة ذات طابع جنسي في حق ضحية وبدأ علاقة عاطفية مع الضحية في 2005 واستمرات العلاقة إلى تاريخ طرده من اسبانيا. في مارس 2017، رجع لأسبانيا من جديد وعاش مع شريكته والطفل الضحية حتى وقعت الجريمة.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. رغم أنه مغربي فلا يمكن أن أدافع عنه في قضايا الاعتداء ، القانون أسمى من كل شيء، و الروح غالية عند الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق