الحكومة تُرخص للأجانب ومغاربة الخارج بمزاولة مهنة الطب في البلاد

هبة بريس ـ الرباط

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس عبر تقنية المناظرة المرئية برئاسة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة ، على مشروع قانون رقم 33.21 يقضي بتغيير وتتميم القانون رقم 131.33 المتعلق بمزاولة مهنة الطب، مع تدقيق بعض الملاحظات المثارة بشأنه.

وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة، أن مشروع هذا القانون، الذي قدمه وزير الصحة، يأتي لتنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 09.21 المتعلق بالحماية الاجتماعية، الذي يهدف الى توسيع قاعدة المواطنين المؤمنين، مضيفا أنه “أضحى لزاما فتح أفق أوسع لتعزيز الرأسمال البشري الطبي باعتباره مكونا أساسيا وحاسما في نجاعة المنظومة الصحية ببلادنا”.

ومن مداخل ذلك، يقول البلاغ، إعادة النظر في شروط ولوج مزاولة مهنة الطب من قبل الأجانب، وهو ما نادى به الملك، والذي دعا إلى دراسة إمكانية فتح بعض القطاعات والمهن غير المرخصة حاليا للأجانب، كقطاع الصحة، أمام بعض المبادرات النوعية والكفاءات العالمية.

وعليه، يضيف البلاغ، ولتجاوز الشروط القانونية الصارمة التي يفرضها القانون رقم 131.13 المتعلق بمزاولة مهنة الطب من قبل الأطباء الأجانب وجلب الكفاءات المغربية التي تزاول مهنة الطب بالخارج وتحفيزها على العودة للعمل بأرض الوطن، تم إعداد مشروع هذا القانون الذي يروم تغيير وتتميم الإطار القانوني الحالي وذلك في اتجاهين اثنين.

وأوضح في هذا الصدد، أن الأمر يتعلق بالانفتاح على الكفاءات الطبية الأجنبية والمغربية بالخارج لتمكينها من مزاولة مهنة الطب بالقطاع الخاص بصفة قارة بالمغرب؛ وكذا رفع القيود على مزاولة مهنة الطب بصفة مؤقتة بالمغرب بالنسبة للأطباء الأجانب والأطباء المغاربة المقيمين بالخارج.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. عندما يدخل المغربي وطنه حاملا شهادة جامعية في الطب او الصيدلة او طب الاسنان او غيرها يلزمه على الاقل سنتين من اجل معادلة شهادته لنتمكن من الاشتعال وذلك من ادارة الى اخرى: وزارة التعليم العالي ؛الكلية؛المستشفى الجامعي ثم العكس والأمانة العامة للحكومة فالجريدة الرسمية ثم الهيئة الوطنية .فهل سيخضع الاجانب لنفس المعاملة؟انسان كذلك فلن ياتي الى المغرب اي طبيب اكان مغربي او اجنبي لايضيع من حياته سنتان بدون عمل.

  2. متفق معك إدريس يتحدثون و كأن الطريق مفروش بالورود لمن يريد معادلة شهادته الأجنبية لا يدركون سنتين على الاقل في البيروقراطية المتخلفة هدا بالنسبة للمواطنين المغاربة فما بالك للاجانب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق