بنعبد الله يستقبل “أساتذة التعاقد” ويطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها

هبة بريس

استقبل محمد نبيل بنعبدالله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بالمقر الوطني للحزب، وفدا ممثلا عن الأساتذة أطر الأكاديميات.

وحسب ما نقله الموقع الرسمي للحزب، فقد تم خلال هذا اللقاء عرض وفد الأساتذة ملفهم المطلبي الرامي الى الدمج في نظام الوظيفة العمومية والتمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها الاساتذة المدمجون في الوظيفة العمومية.

وأضاف الأساتذة، في معرض حديثهم، أن الوضع الحالي ينم عن انعدام لمبدأ المساواة بينهم وبين زملائهم “النظاميين”، و يتعلق الأمر بالترقية بالشهادات، إذ لا يُسمح للأساتذة أطر الأكاديميات باجتياز المباريات، كالمباريات المتعلقة بالمناصب التحويلية بالجامعات، بينما يُسمح لزملائهم الآخرين باجتيازها، معتبرين ذلك ضربا للمساواة المنصوص عليها في الفصل التاسع والعشرين من الدستور، بالاضافة لعدم استفادتهم من الحركة الانتقالية الوطنية.

من جهته، عبر الأمين العام للحزب، نبيل بنعبد الله، عن قلقه تجاه التطورات الذي يعرفها الحقل التعليمي بالنظر لتنامي احتجاجات فئات عريضة من نساء ورجال التعليم.

و طالب بنبعد الله، الحكومة بضرورة فتح حوار جدي ومسؤول مع هذه الفئة التربوية لمعالجة ملفهم المطلبي وفق تصور يضمن المساواة التامة في الحقوق الاجتماعية والحظوظ في الترقية والمسار المهني.

كما ذكر بمواقف حزب التقدم والاشتراكية الرافضة لكل ممارسات العنف التي وُوجِهتْ به نضالات نساء ورجال التعليم. كما أكد على ضرورة تحمل الحكومة لمسؤوليتها من أجل تقديم بدائل حقيقية لتعزيز دور الموارد البشرية للأطر التربوية وبناء مدرسة عمومية تتوفر فيها كل شروط الجودة وتكافؤ الفرص وضامنة لتعليم منصف وعادل.
.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هذا بالمسمى نبيل امين حزب التقدم والاستراكية بعد خفقانه تتراجع حزبه على جميع المستويات يرجع الان لكي يركب على أزمة المتعاقدين (الذين خرقوا العقد الذي ابرموه مع الدولة).
    مع ان مصلحة المدرسة العمومية هي التعاقد لكي تقترن المسؤولية بالمحاسبة.وهءه هي الحقيقة.

  2. انت اول من وقعت على التعاقد مع منكران او نسيت هدا ……الله ينعل لما يحشم الله يعكينا وحوهكم.تقتل الميت وتمشيو فكنازتو.باز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق