كيف احرج بوعشرين حزب العدالة والتنمية ؟

هبة بريس ـ الرباط

أحرج  توفيق بوعشرين، المتابع على خلفية قضية متعلقة بـ”الإتجار بالبشر والإعتداء الجنسي”، حزب العدالة والتنمية، إثر إمتناع هذا الأخير علن تضمين بيان مجلسه الوطني الأخير لفقرة تطالب بتوفير المحاكمة العادلة لبوعشرين.

وقال بوعشرين الذي يقبع في سجن عين برجة بالدار البيضاء، في تدوينة له منشورة على صفحته بشبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك”: “اختلف برلمان البيجيدي حول فقرة في البيان الختامي لمجلسهم الوطني، ثم تدخل أقطاب الحكومة في الحزب وألغوا جملة تقول: “المحاكمة العادلة لهذا العبد الضعيف…بمبرر أن قلمه كان حادا مع سعد الدين العثماني، أو بمبرر أوضح ألخوف من سوء الفهم مع أصحاب الحال”، وفق تعبيره.

واضاف الصحافي أن “مجرد المطالبة بمحاكمة عادلة لصحافي يعرفون أن رأسه كان مطلوبا منذ زمن لأسباب كثيرة، أهمها الدفاع عن المنهجية الديموقراطية” قبل ان يضيف  “مجرد مطلب صغير مثل هذا أصبح عزيزا على حزب: “صوتك فرصتك لمحاربة الفساد والاستبداد”!!.

وسجل بوعشرين أن “أخطر شيء يمكن أن يقع لحزب، أن يفرغ من مضمونه السياسي و يصير كآلة للتدبير…تدبير الأزمات وحتى هذه لا يتلقى عليها لا جزاء ولا شكورا”، في إشارة إلى البيجيدي.

ومعلوم ان  سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية رفض  ومعه عدد كبير من أعضاء الحزب، الاستجابة لطلب تقدم به أتباع بنكيران، بتخصيص فقرة في البيان الختامي للمجلس الوطني للتضامن مع توفيق بوعشرين،

وكان من المطالبين بإدراج هذه النقطة، الأمين العام السابق، عبد الإله بنكيران، الذي تدخل في المجلس الوطني، وقال: “إن إدراجكم لمطلب المحاكمة العادلة لبوعشرين سيكون كرما منكم”.

كما تقدمت بالطلب نفسه، أمينة ماء العينين، التي كتبت تدوينة تعبر فيها عن غضبها من عدم التضامن مع بوعشرين، وقالت إن مسؤولا بالحزب “خاطبني بعد مهاجمتي بشكل غير مفهوم بأن الصحفي توفيق بوعشرين كذب عليه في افتتاحياته وأنه كان أحرى بي أن أقول عنه كذاب”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نعم نعرف انك تكتب جيدا للمغاربة ونعرف ونعرف ونعرف…لكننا كذلك نعرف انك شاذ استغليت مغربيات لا حول ولا قدرة لهن. فمن يدافع عن أولائك السيدات الضعيفات يا بو عشرين !!؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق