“مراسلون بلا حدود” ترشح الصحفي “حميد المهداوي ” لجائزة “الشجاعة” 2018

اختارت منظمة “مراسلون بلا حدود” مدير موقع  “بديل أنفو”، حميد المهدوي، المعتقل على خلفية “حراك الريف” ضمن قائمتها القصيرة للمرشحين لنيل جائزة حرية الصحافة لعام 2018، والتي ستمنح بلندن في 8 نوفمبر المقبل.

وقالت المنظمة في بيان، إنها اختارت الصحفي المغربي لجائزة حرية الصحافة في صنف “جائزة الشجاعة”، مضيفة أنه “شخصية رئيسية في الشبكات الاجتماعية المغربية”.

وتابعت المنظمة: “يشتهر المهدوي بآرائه حول السلطة وأشرطة الفيديو الخاصة به على موقع يوتيوب والتي يعلق فيها على الأخبار”، لافتة إلى أن المهدوي كان مراقبا من طرف السلطات المغربية، وكان موضوع عشرات الشكاوى خاصة تلك المتعلقة بالتشهير.

إضافة إلى المهدوي، اختير 3 آخرون في صنف “جائزة الشجاعة”، ضمن قائمة من 12 مرشحا لأربعة أصناف من الجوائز.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. نعم لحرية التعبير و لا لإضعاف مؤسسات الدولة ففي أوربا فكل واحد ليس عنده الروح الوطنية سيلفقون له تهمة الإرهاب

  2. بالله العلي العظيم لم اعد اثق في هذه المنظمات ولا من يشتغل فيها ومن يوافيها بتقارير من هنا او من هناك. فقدت هذا المنظمات مصداقيتها بعدما أصبحت مسيسة في يد اليسار الدولي لا غير .

  3. كان يشهر بالمفسدين بكل أدب ويفظح الإستبداد والتزوير بكل لياقة ولم يسب أو يشتم أحد قط ولا يكشف جريمة إلابدلائل وحجج دامغة ،لكن للشجاعة ثمن، وقد كلفته غاليا جدا كلمة الحق في وجه ظالم ، في بلد الصمت يعتبر خيانة أما الكلام فهو جريمة وخيانة أعظم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى