الداخلية: سنشرع في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي السلالية بداية 2019

هبة بريس

أكد العامل مدير الشؤون القروية بوزارة الداخلية، عبد المجيد الحنكاري، أن سنة 2019 ستكون بداية الشروع الفعلي في أجرأة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات السلالية.

وأوضح الحنكاري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة الخطاب الملكي السامي للملك محمد السادس خلال افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة، أن أجرأة تعبئة الأراضي الفلاحية البورية يتم عبر التحفيظ العقاري، باعتباره هو الذي يؤمن العقار، مشيرا إلى أنه خلال سنة 2020 سيتم تحفيظ ما يناهز 5 ملايين هكتار من الأراضي السلالية وذلك في إطار برنامج مشترك طموح ومفتوح مع الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية ووزارة الداخلية.

وأضاف أن عملية التمليك كمستوى ثاني، بعد تحديد هوية المستغلين الفعلييين، تتم عبر اعتماد السجل الفلاحي الذي أعدته مصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، كمرجع. وأشار إلى أن تعبئة الأراضي السلالية، التي تمثل مساحة كبيرة جدا على المستوى الوطني، ستواكبها مجموعة من الإجراءات المرتبطة أساسا بالجانب الإداري والمالي والتقني والقانوني وذلك بتنسيق بين مختلف القطاعات المعنية من وزارات الداخلية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والمالية، كل في مجال اختصاصه، من أجل توفير ظروف نجاح هذه التعبئة، مبرزا أن مواكبة الورش الملكي لتعبئة مليون هكتار تتطلب تغيير الآلية القانونية المنظمة لهذا النوع من الأراضي الجماعية، والتي تعرف تقدما كبيرا حيث بلغت حاليا المراحل النهائية.

أما المواكبة الإدارية، يضيف المسؤول، فتتم عبر نقل تجربة وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات في إطار مخطط المغرب الأخضر (الدعامة الأولى) لتشمل هذه الفئة من المواطنين عبر تخصيص برامج مواكبة لهم، فيما تتجلى المواكبة المالية، حسب العامل مدير الشؤون القروية، في توفير الدعم والقروض اللازمة لهؤلاء المستثمرين الذين سيستفيدون من هذه الأراضي سواء من ذوي الحقوق أو من الأغيار.

وبخصوص التصور الأولي لاستغلال الأراضي السلالية، أكد الحنكاري أن القطع الأرضية يجب أن تكون على مساحات قابلة للاستغلال، وأن يتم تجميع القطع الأرضية الصغيرة ( هكتار أو أقل ) في إطار وحدة استغلالية.

وحول تمليك الأراضي السلالية الواقعة خارج دوائر الري، شدد على أن التمليك يتم لفائدة ذوي الحقوق تحت شروط واقفة بمعنى أن يكون المنتفع من هذه الأراضي مستغلا فعليا، وأن يكون استغلاله مجديا ومنتجا لنفسه ولغيره، وأن تكون القطعة الأرضية المستغلة قابلة للانتاج (وحدة استغلالية متوسطة ) لأن الهدف هو خلق طبقة فلاحية متوسطة قادره على إحداث فرصة أو فرص للشغل في الوسط القروي وخاصة في صفوف الشباب.

وأشار الحنكاري إلى أن الالتفاتة المولوية ذات البعد الإنساني والاجتماعي والاقتصادي التي خص بها جلالة الملك في خطابه السامي هذه الشريحة من المواطنين، الذين يمثلون أفراد القبائل والجماعات السلالية، ستجعلهم ملاك حقيقيين يتوفرون على رسم عقاري، يتيح لهم حق الولوج للقروض والمؤسسات البنكية والتداول العقاري.

ومن جهة أخرى أشار إلى أن المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات السلالية، التي يمكن أن تصنف كأول نظام عقاري في المغرب، تبلغ حوالي 15 مليون هكتار، فيما يقدر عدد الجماعات السلالية بحوالي 4900 جماعة سلالية على المستوى الوطني ينوب عنهم 6680 نائب سلالي أو هيئة سلالية، أما عدد السلاليون والسلاليات فيتراوح ما بين 8 و10 مليون نسمة، مما يؤكد أهمية هذه الشريحة من المواطنين التي ليست لها إمكانية الولوج للقروض وليست لها ملكية اقتصاد معيشي.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. بسم الله الرحمان الرحيم : ماهو مصير المنطقة الفلاحية السقوية الحزام الأخضر والمسمى واحة الحسن الثاني للزيتون والنخيل بمراكش الصك العقاري عدد 15145/م بلاد تسلطانت إيطاثانيا والدي قد أعطى إنطلاقته المرحوم الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه فبامر منه قامت يومه الجمعة 1990/02/02 بعثة وزارية وجميع وعمداء المدن العربية بإنطلاقة واحة الحسن الثاني للزيتون والنخيل وأكد جلالته رحمه الله بأن تكون هده المنطقة حزام أخضر لمدينة مراكش وكدلك تكون سلسلة جديدة ماأنجزه جده السلطان سيدي محمد بن مولاي هشام والدي قام بغرس حدائق اكدال المشهورة ، ومع العلم أن هدا العقار عدد 15145/م قد عرف عملية االتعريف التجزئي من طرف المصالح التقنية الفلاحية والسلطة المحلية ودلك سنة 1993-1994 وبحضور المستغلين والجيران ، حيث تكلف المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للحوز بأشغال التهيئة والتي نتج عنها تجهيز 1808 قطعة أرضية بمساحات مختلفة يستفيد من خلالها 1462 فردا من دوي الحقوق ، وحيث تتعهد المملكة المغربية بناء على الاتفاقية المبرمة بين الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والموقعة بتاريخ 10يناير 1994 في شان تمويل مشروع ري الحوز الاوسط وتساوت السفلى ، ومن أجل التسوية الوضعية القانونية بالنسبة لمستغلي القطع الأرضية الفلاحية السقوية بالحزام الاخضر ، تكونت لجنة مشتركة بين وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة ووزارة المالية بناء على الدورية رقم 646 والمؤرخة بتاريخ 31يناير 1995 من اجل التسوية الوضعية القانونية ووافقت كل من وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة بتفويت هده القطع الارضية إلى مستغليها بناء على ظهير 16 شتنبير 1953 والدي يسمح ببيع عقارات الدولة دات التسيير الصعب أو المكلف لكن إدارة الأملاك المخزنية رفضت هدا المقترح لهده الأسباب نطالب من المسؤولين المعنيين إعادة النظر في هده القضية لأن المستغليين الاصليين توارثو هده الاراضي أبا عن جد مند السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام رحمه الله وكانوا جنود فلاحين في أيام السلام ، ومع العلم أن قبيلة تسلطانت تتوفر على ظهيريين شرييفين علويين مند سنة1822 وتعتبر جماعة سلالية بإمتياز ولديها أرشيف يؤكد الحيازة الطويلة و المعتبرة شرعا .

  2. كيف تفسرون وماهو الحل بالنسبة لبعض الاراضي السلالية نائبها غير سلالي وانه يقوم بتسجيل بعض المستفيدين غير سلاليين ويقصي البعض هم سلاليين…؟

  3. يجب على السلطات المغربية أن لا تترك المسؤولية المطلقة لنواب الجماعات السولالية كي لا تكون خروقات في ذلك .وتكون جهات مختصة في هذا الشأن .وشكرا

  4. السلام عليکم ۔۔اتمنی ان يشمل تمليک الاراضي لجميع المغاربة ۔۔الارض لمن يخدمها ۔۔هناک اناس ليسوا بمغاربة واصبحوا من ذوي الحقوق ۔۔

  5. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،هل يجوز تفويت 30 و40 هكتار لأشخاص ليسو من ذوي الحقوق وحرماننا نحن ذوي الحقوق حتى من شبر واحد ، وقاموا بالاستحواذ على مكان مخصص للمرافق العمومية كل هذا بمساعدة ناءب الأراضي المكلف بتسييرها الذي خرق قانون العمل.دوار الشوارب إقليم بولمان جهة فاس مكناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق