إسبانيا توقف أربعة من مهربي المهاجرين إلى أراضيها عبر المتوسط

هبة بريس ـ وكالات

أوقف الحرس المدنيّ الإسباني في جيب سبتة أربعة اشخاص متهمين بتقاضي أموال من مهاجرين تصل إلى ألفي يورو عن كل شخص لتهريبهم إلى البر الإسباني في زوارق سريعة تستخدم عادة لتهريب المخدرات، على ما أعلنت الشرطة السبت.

ولم يتضح بعد إذا كان الموقوفون متورطين في تهريب المخدرات وقرروا تغيير نشاطاتهم، أم أنهم استخدموا هذه القوارب السريعة لتهريب اللاجئين والمخدرات على حد سواء.

والشهر الماضي، حذّر اتحاد شرطة الحرس المدني من أن مهرّبي المخدرات في جنوب البلاد دخلوا بثقلهم في التجارة المربحة لتهريب المهاجرين، مع محاولة عدد متزايد من المهاجرين الوصول إلى أوروبا من إفريقيا عبر إسبانيا.

وقالت الشرطة إن الموقوفين الأربعة يشتبه بقيادتهم عصابة في جيب سبتة الإسباني في شمال المغرب، تخصصت في نقل الجزائريين من الجيب الصغير إلى إسبانيا.

وأوضحت الشرطة أن العصابة تتقاضى ما بين 1,800 يورو و2000 يورو (2,100 دولار و2,300 دولار) على الشخص، ما يجعلها تحقق مكاسب كبيرة تصل إلى نحو 26,000 يورو في المركب الواحد.

وتابعت في بيان أنّ “المكاسب التي حققتها العصابة جعلت اعضاءها يجدون أنّه من الافضل تكريس انفسهم لهذا النشاط الاجرامي (تهريب المهاجرين) عوضا عن ذلك المرتبط بالمخدرات”.

وشهد المغرب تدفقا للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا معظمهم على قوارب متجهة إلى أسبانيا أو عبر جيبي سبتة ومليلة في شمال أفريقيا.

ووصل ما يزيد عن 40 ألف مهاجر إلى إسبانيا منذ بداية العام، بينهم نحو 35 ألف شخص بحراً، بحسب منظمة الهجرة الدولية. وهو ما يمثل ثلاثة اضعاف الواصلين في نفس الوقت العام الماضي.

فيما قتل 398 شخصا خلال هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر للوصول إلى اوروبا.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق