“المعجون” و الرفقة السيئة يوديان بحياة تلميذ “مجتهد” في ربيعه الرابع عشر ضواحي برشيد

هبة بريس – الدار البيضاء

مرة أخرى مخدر “المعجون” يقتل و هاته المرة بإحدى الجماعات القروية ضواحي مدينة برشيد ، حيث تسببت هاته الخلطة اللعينة في وفاة تلميذ يبلغ من العمر 14 سنة.

و حسب مصادر مقربة من عائلة التلميذ الضحية ، فالأخير و الذي كان معروفا بانضباطه و سلوكه الحسن و تميزه الدراسي تعرف مطلع الموسم الدراسي الحالي على بعض من أصدقاء السوء و الذين اقترحوا عليه تجربة مادة “المعجون” قبل دخول الفصل الدراسي.

و استغل رفقاء التلميذ حالته النفسية و الاجتماعية من أجل تحفيزه على استعمال مخدر “المعجون” و الذي تناول منه جرعة مفرطة جعلته يدخل في نوبة من الهستيريا بعد ذلك ليقرر عدم الدخول للقسم و العودة لمنزل والديه.

و يضيف مصدرنا أن التلميذ و مخافة أن يكتشف والده الأمر حاول الاختباء بإسطبل خلف المنزل ، قبل أن يفقد وعيه هناك حيث وجدته أمه بالصدفة و هو مغميا عليه ليتم نقله على وجه السرعة للمستعجلات.

و مباشرة فور حلوله بالمستشفى الإقليمي لبرشيد ، فارق التلميذ البالغ من العمر 14 سنة الحياة مخلفا صدمة وسط أسرته و رفاقه و ساكنة دوار الخضاضرة بجماعة الحساسنة ضواحي برشيد.

و موازاة مع هذا الحادث ، أعطت النيابة العامة أوامرها بإخضاع جثة الهالك للتشريح و فتح تحقيق في هاته النازلة خاصة أن عددا من المخدرات أضحت تباع في غفلة من السلطات الأمنية أمام بوابات المؤسسات التعليمية و في أحياء قريبة منها و أحيانا داخل الثانويات و الإعداديات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى