صحيفة النهار اللبنانية تدق ناقوس الخطر بصفحاتها البيضاء

أثارت صحيفة النهار اللبنانية صدمة في الشارع اللبناني حين صدرت اليوم الخميس بأوراق بيضاء، قبل أن تعلن هيئة التحرير أنها اختارت اللجوء إلى ذلك، لدق ناقوس الخطر إزاء الوضع السوداوي الذي وصلت إليه البلاد على كافة المستويات.

واستفاق اللبنانيون على “صفحات النهار البيضاء”، الأمر الذي أثار تكهنات وتساؤلات عن سبب هذه الخطوة، وسط مخاوف من أنها تشي بعزم الإدارة التوقف عن الصدور لأسباب مالية على غرار صحف لبنانية أخرى توقفت عن الصدور في السنوات الماضية.

وبينما كان اللبنانيون يطرحون تساؤلات عن سبب توقف “ديك النهار عن الصياح” هذا الصباح، أطلت رئيسة مجلس إدارة الصحيفة، نايلة تويني، لتقطع الشك باليقين حول مصير الجريدة العريقة التي انطلقت قبل أكثر من 8 عقود.

وأكدت تويني، في مؤتمر صحفي بغرفة تحرير الصحيفة، أن النهار اختارت إطلاق صرخة مدوية بوجه الفساد المستشري، عبر رسالة تحمل أيضا تحذيرا بشأن تدهور الأوضاع وتفاقم الأزمات التي تتخبط فيها البلاد.

وقالت تويني إن “بياض صفحات النهار هذا الصباح هي لحظة تعبير مختلفة عن شعورنا الأخلاقي العميق كمؤسسة وطنية تجاه الوضع الكارثي غير المحمول الذي نعيشه في لبنان على كل المستويات، من تقاسم للحصص وانتظار تشكيل حكومة جديدة والمشاكل الاقتصادية..”.

وأعربت عن أملها في أن “يكون إصدار اليوم نقطة تحول وناقوس خطر تجاه الأزمات”، داعية المسؤولين إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت”، قبل أن تؤكد أن المعلومات حول توقف النهار عن الصدور غير صحيحة فـ”نحن مستمرون ورقيا وإلكترونيا رغم ما يمر به البلد من أزمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى