تارودانت: تجار ومهنيو سوق الجملة يصعدون احتجاجهم ضد مجلس “البيجيدي”

مباشرة بعد إعلان نائبة رئيس المجلس الجماعي لأولاد تايمة بإقليم تارودانت عن افتتاح الجلسة الثانية من دورة المجلس العادية لشهر أكتوبر، والتي احتضنت أشغالها قاعة الاجتماعات بمقر الجماعة عشية الأربعاء 10 أكتوبر 2018، حتى اهتزت القاعة على وقع هتافات العشرات من التجار والفلاحين المنددة بتسيير المكتب المسير للجماعة والمطالبة برحيله.

ويأتي هذا التطور الغير المسبوق بالمدينة، على خلفية الاحتقان الحاد الذي خلفه قرار التعديل الجبائي الذي صادق عليه المجلس الجماعي خلال الجلسة الأولى للدورة المنعقدة يوم الخميس 4 أكتوبر الجاري، والذي نص على الرفع من السومة الكرائية للمحلات التجارية الكائنة بالسوق الأسبوعي “الخميس” بأولاد تايمة، بنسبة تقارب 700 في المئة، في غياب أية مقاربة تشاركية أو تشاور مع الجمعيات المهنية الممثلة في السوق.

الأمر الذي دفع العشرات من تجار ومهنيي سوق الخميس إلى الاحتجاج، على ما وصفوه بالقرار الجائر والمجحف الذي يمس مصالحهم، والاستهداف الممنهج للمجلس المسير لتجار وفلاحي ومهنيي سوق الخميس عبر فرض سلسلة من الرسوم والضرائب المتتالية التي تثقل كاهلهم وتحد من نشاطهم، متهمين المكتب المسير بمحاولة تحقيق مكاسب سياسية على حساب نشاطهم التجاري والفلاحي ومورد رزقهم ومعيشهم اليومي. ورفع المحتجون إبان الجلسة لافتات تحمل عبارة “إرحل” بينما صدحت حناجرهم بترديد شعارات مطالبة برحيل مجلس “البيجيدي” المسير لجماعة أولاد تايمة، ومنددة بفشله في تدبير المرحلة وعجزه عن جلب استثمارات عمومية وخاصة للمدينة بعيدا عن جيوب المواطنين الهواريين.

ومن جهته وفي اتصال له بجريدة هبة بريس بخصوص غيابه عن الجلسة ورأيه في الأحداث التي شهدتها، صرح لنا رئيس المجلس الجماعي لأولاد تايمة عن حزب العدالة والتنمية السيد عبد الغاني ليمون انه كان في سفر إلى مدينة الرباط ولم يكن له علم مسبق بما كان يعد من “شغب” حسب تعبيره، وان ما وقع من “شغب” خلال الدورة يعد أسلوبا غير حضاري ومن وراءه مآرب سياسية وليس مصلحة المدينة ولا مصلحة التجار.

هذا ونتيجة استمرار المحتجين في احتجاجهم دون توقف، اضطر أعضاء المجلس الجماعي إلى تعليق الجلسة وتأجيلها إلى تاريخ مقبل غير محدد، فيما أكد التجار والمهنيون المحتجون تسطيرهم لسلسلة من الأشكال النضالية الاحتجاجية غير المسبوقة بالمدينة والإقليم، وفي مقدمتها عزمهم تنظيم إضراب مفتوح سيشل الحركة التجارية بسوق الخميس، وتنظيمهم لمسيرة احتجاجية بالعربات من أولاد تايمة نحو مقر عمالة تارودانت، وذلك دفاعا عن حقوقهم المهنية ومكتسباتهم المشروعة.

https://youtu.be/hGFGRcDCUqM

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى