الرميد: المدافعون عن حقوق الإنسان بالمغرب يمارسون أنشطتهم دون أية قيود

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريــــس

أكد المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء بمراكش، أن عمل المدافعين عن حقوق الإنسان ينبغي أن ينبني على الالتزام بالمشترك الإنساني وفق المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، مع مراعاة التزامات الدول واحترام سيادتها وقوانينها الوطنية، فضلا عن أهمية التحلي بالمهنية والخبرة والموضوعية والمسؤولية ونكران الذات.

وأضاف الرميد، في كلمة ألقاها بالنيابة عنه المندوب الوزاري لحقوق الإنسان محجوب الهيبة، خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي الثالث عشر للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، أنه إذا كان الدفاع عن حقوق الإنسان، يعد مهمة مشتركة بين مختلف الأطراف المعنية بتعزيز حقوق الإنسان، من منظمات دولية وحكومات وبرلمانات وسلطة قضائية ومؤسسات وطنية ومنظمات المجتمع المدني، فإن مكانة هذه الأخيرة ما فتئت تتقوى كما أن أدوارها إلى جانب باقي الفاعلين، أضحت تتسم بالحضور القوي والتطور الملحوظ.

وأبرز الرميد، أنه من أجل تأمين إسهام ايجابي وفعال للمدافعين عن حقوق الإنسان في حمايتها والنهوض بها، ورفع بعض الأخطار والتهديدات التي تحذق بهم والمعيقات التي تحول دون مشاركتهم الكاملة، فإن الحاجة اليوم كبيرة إلى التفكير في تقديم إجابات واضحة وإصدار توصيات دقيقة بخصوص تطوير وتعزيز المعايير الدولية والوطنية ذات الصلة بتوسيع الفضاء المدني وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان.

وشدد المسؤول الحكومي ـ حسب لاماب ـ أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا بتوفير بيئة سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية مواتية وسليمة يتم فيها احترام حقوق الإنسان، ويكون فيها تجسيد الكرامة الإنسانية هدفا رئيسيا لكافة الأطراف المعنية بتعزيز حقوق الإنسان ومرتكزا بالنسبة لمختلف الخطط والسياسات والبرامج والمبادرات العامة والخاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجة إلى الرقي بالفضاءات المدنية واستثمار فضاءات التواصل الاجتماعي الجديدة كمجالات متاحة ينبغي توظيفها في الجهود الرامية إلى تعزيز قيم التسامح والتعدد والاختلاف والمشاركة، وتقوية مرتكزات المواطنة، والنهوض بمستويات المسؤولية والمحاسبة والحكامة اللازمة لبناء المجتمعات والرقي بالمجتمعات الدولية.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

2 تعليقان

  1. حقوقي

    في 00:08

    هذا الانسان اكرهه كرها لم احمله قط لاي كائن ، حشرة متلونة انتفخت بطنها بالاموال حلالها وحرامها وما بسن ذلك ، بحلاس جبان كثير الثرثرة متأسلم بيدق ، إن تمت محاكمته لن أقبل بأقل من الاعدام حيث يرمى في غرفة مظلمة محكمة الاغلاق بها مليون عقرب سوداء وموسيقى صاخبة .

  2. لا لصحافة الارهاب ولا لارهاب الصحافة

    في 19:02

    لاهم لكم سوى تزوير الوقائع والحقائق من مواقع المسؤولية.انكم تجسدونانكم (حزب النذالة والتعمية) وما المرجعية الدينية الا بساط احمر يقرب من ((الهموز)) رغم انف المغاربة السذج والاميين( والمومنين)…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الاسـتقلال : الـحكومة عطلت مشروع الجهوية المتقدمـة

عبرت اللجنة المركزية لحزب الاستقلال عن أسفها بعد تعطيل الحكومة لمشروع الجهوية المتقدمة، نظ…