بعد فشل برلين في تمرير قانون “الدول الآمنة”..السلطات الالمانية ترحل المئات من المغاربة

هبة بريس ـ الربــاط

رحلّت السلطات الألمانية، من بداية يناير إلى نهاية غشت من سنة 2018، أكثر من 1100 مواطن من دول المغرب العربي الثلاث تونس والجزائر والمغرب، بعد رفض برلين الاعتراف بهم كلاجئين سياسيين، وعجز الحكومة عن تمرير قانون “الدول الآمنة”.

عمليات الترحيل التي قامت بها جاءت في وقت، فشلت فيه الحكومة في تمرير مشروع قانون “الدول الآمنة”، الذي تسعى من خلاله إلى رفض استقبال اللاجئين من دول تونس والجزائر والمغرب، وتجد معارضة شديدة في البرلمان.

وتحدث  موقع “دوتشي فيلله” عن ارتفاع عدد المرحلين إلى المغرب من 61 فردا عام 2015 إلى 476 فردا حتى نهاية غشت الماضي، في مقابل ترحيل 634 فردا خلال 12 شهرا من 2017.

ويتابع ذات المصدر أن عدد المرحلين إلى الجزائر كان يبلغ 57 فردا عام 2015 وارتفع إلى 400 فرد حتى نهاية  غشت 2018، بينما بلغ عدد الجزائريين المرحلين من ألمانيا إلى موطنهم خلال العام الماضي 504 جزائريين.

وسجلت “بخصوص تونس ارتفع عدد حالات الترحيل من ألمانيا من 17 حالة عام 2015 إلى 231 حالة حتى نهاية  غشت الماضي مقابل 251 حالة في سنة 2017”. “.

ويضيف ذات  ” أن المساعي الألمانية أحرزت منذ ذلك الحين تقدما ملحوظا في التعرف على هوية اللاجئين المرفوضين الملزمين بالعودة إلى أوطانهم”.

 

 

 

 

 

 

 

 

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. البضاعة لابدة ان ترجع الى أصحابها ألمانيا دولة متقدمة تفضل استيراد المواد الأولية لصنع تكنولوجيا ليس استيراد غباء وفشل التناسل بين الحيوانات في الشعوب الافريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق