بيريز يفعل خطة الطوارئ لإنقاذ موسم ريال مدريد

هبة بريس - متابعة

أشارت مصادر إسبانية إلى تفعيل نادي ريال مدريد لخطة الطوارئ خلال موسم الانتقالات الشتوي القادم، من أجل ترميم صفوف الفريق بالشكل الأمثل بعد خيبات أمل مُتلاحقة في النتائج، بالأسابيع الأخيرة وتحصيل صفر نقطتين من آخر أربعة مواجهات بكل البطولات.

ووفق ما نشرته صحيفة “آس” الإسبانية نقلًا عن إذاعة “كادينا سير” فإن النادي الأبيض وبأمر من الرئيس فلورينتو بيريز سيُسخّر جهوده كافة نحو التعاقد مع البلجيكي إيدين هازارد خلال انتقالات يناير القادمة، وهي المهمة التي وصفتها الصحيفة بالمستحيلة واللازمة.

نجم تشيلسي الإنكليزي الأول بلا منازع، والبالغ من العمر 27 عامًا، سيكون من الُمقدر له اللعب بقميص ريال مدريد في المسابقات الأوروبية بالنصف الثاني من الموسم إذا ما انتقل إلى النادي، على نقيض السنوات السابقة التي مُنع من خلالها أن يخوض لاعب مباريات اليويفا بقميص ناديين مختلفين، بعدما تم تعديل القانون مؤخرًا.

ويأمل مسئولو الميرنغي في الحصول على توقيع هازارد خلال الفترة المقبلة، لإنقاذ الفريق من الكبوات المتكررة لا سيما مع العقم التهديفي الواضح بآخر أربع مباريات وهي التي شهدت صفر أهداف بشباك الخصوم، مع عجز واضح لمهاجمي الفريق في إحداث الفارق.

التقارير نوهت بأن سعر اللاعب لن يقل بأي حال من الأحوال عن 200 مليون يورو، إذا ما أراد ريال مدريد التعاقد مع اللاعب في الشتاء، حيث ينتهي عقده صيف 2020.. وقد ينتظر ريال مدريد لما بعد الموسم والحصول عليه بسعر أقل بكثير إسوه بما حدث مع كورتوا الذي انتقل إلى البرنابيو بمبلغ 35 مليون يورو بسبب تبقي عام واحد على إنقضاء عقده.

لاعب ليل الفرنسي السابق والذي تألق رفقة المنتخب البلجيكي بكأس العالم الأخيرة بروسيا، كان قد أدلى بتصريحات حديثا حول رغبته في اللعب بقميص ريال مدريد في حوار مع شبكة “اي أس بي إن” الأمريكية: “ريال مدريد أفضل فريق في العالم، لا أريد الكذب، إنه حلمي منذ الطفولة.. لا أريد الحديث عن هذا الأمر كل يوم، لكن سنتحدث عنه قريبًا… الأمر متعلق بحلم أريد تحقيقه، إن رحلت فسأكون فرحًا، وإن بقيت في تشيلسي سأكون سعيدًا..أستيقظ أحيانًا برغبة الانتقال إلى هناك، وأحيانًا أخرى أرجح كفة البقاء، إنه قرار صعب، إنه مستقبلي، عمري 27 عامًا”.

وعن الأخبار المترامية حول تجديد عقده مع النادي، قال هازارد: “لا أريد القول أنني سأوقع على عقدًا جديدًا، ثم ينتهي الأمر بي في فريق آخر.. أريد أن أقوم بما هو في صالحي وصالح الفريق كذلك، لأنه منحني كل شيء، القرار صعب”.

ويتصدر هازارد قائمة هدّافي الدوري الإنكليزي الممتاز بعد مرور ثماني جولات برصيد سبعة أهداف، حيث يقدم مردودًا خرافيًا منذ بداية الموسم بعد انطلاقة سيئة جلس من خلالها على مقاعد البدلاء في أولى المباريات، وهو ما استغلته بعض الصحف للإشارة إلى قرب رحيله.. لكن ما حدث لاحقًا دحض إشاراتهم.

وحتى في أوج تألقه، فإن الصحف الإسبانية لا زالت تربط إسم هازارد بالانتقال إلى ريال مدريد، لكن هذه المرة في ظل كبوات للفريق الملكي.. وهو بأمّس الحاجة إلى مجهودات البلجيكي بالفعل.

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق