الأمن يوضح حقيقة الإعتداء على السياح الهولنديين بمسجد الحسن الثاني

هبة بريس ـ الرباط

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن شريط الفيديو الذي تداولته، اليوم الاثنين، صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التواصل الفوري على الهواتف المحمولة، ويظهر فيه شخص أجنبي مصاب بجروح في باحة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، إنما هو تسجيل قديم يوثق لاعتداء جسدي وقع في 4 أكتوبر 2016.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح ولاية أمن الدار البيضاء كانت قد أوقفت المشتبه فيه مباشرة بعد ارتكابه لهذا الفعل الإجرامي، حيث تم إخضاعه لبحث قضائي وتمت إحالته على السلطة القضائية المختصة، بينما تم تقديم العلاجات الضرورية وقتها لشرطي أصيب بجروح خطيرة في هذا الحادث بعد تدخله لتحييد الخطر الذي تعرض له ثلاثة أفراد من أسرة واحدة من جنسية هولندية.

وأضاف البلاغ أن المديرية العامة للأمن الوطني إذ تؤكد بأن هذا الشريط المنشور قديم ويوثق لاعتداء جسدي يعود لأكثر من سنتين، فإنها تشدد في المقابل على مواصلتها التفاعل مع كل الإصدارات والمنشورات التي تتعلق باهتمامات المواطن في مجال الحق في الأمن.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ماكان لمديرية الأمن إن تصدر توضيح من أجل تفاهة مثل هاته.
    يكفي لمن شاهد الفيديو أن رجال الأمن يرتدون البدلة النظامية القديمة ليتبين أن الإعتداء ليس حديثا.
    وعلى الذين ينشرون الفتنة أن يحاسبوا على نشرهم أخبار مزيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق