غراميات المناصب.. هل ستحفظ “الوزيرة” الحقاوي ماء وجهها و تقدم استقالتها؟

هبة بريس – الدار البيضاء

“وقعت الفأس في الرأس”، فخرجت سيادتها بتوضيح أو بلاغ أو سموه ما شئتم ، هو مجرد كلمات جافة غير مفعمة حتى بطعم الإنسانية…

هي بسيمة الحقاوي التي لم تكن محقة في كثير من قراراتها ، هي الوزيرة التي لم تقدم شيئا يذكر للقطاع الذي تشرف على تدبيره ، نعم لم تقدم شيئا يذكر ما عدا اسثتناءات قليلة تعد على رؤوس الأصابع و تعتبر شكلية لا أقل و لا أكثر.

ما وقع فوق سطح وزارة الحقاوي يسائلنا جميعا قبل أن يسائل سعادة الوزيرة “مولات الفولارات” المزركشة بالورود، و ما وقع ليس سوى مجرد قطرة ستفيض الكأس إن تواصل مسلسل الاستهثار بمطالب المغاربة المعقولة و البسيطة و المنطقية.

و على ذكر بسيمة الحقاوي ، فهاته الوزيرة يعتبرها عدد من الإعلاميين و الصحافيين المغاربة “أسوء” الوزراء تواصلا في الحكومتين الأخيرتين و هو ما جعل عددا من ممتهني السلطة الرابعة يخرجون في أكثر من تدوينة بصفحاتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي ليؤكدوا أن وزيرة التضامن و الأسرة و المرأة و التنمية الاجتماعية فعلا هي أسوء الوزراء في حكومتي بنكيران و العثماني من حيث التواصل.

و في هذا الصدد ، نشر الزميل أحمد مدياني تدوينة جاء فيها: “للإشارة بسيمة الحقاوي من أسوء الوزراء تواصلا، بل يردد الزملاء فيما بينهم منين كيطلب رقمها شي واحد عبارة راه ماغاديش تجاوبك”.

و أضاف الزميل المدياني: “غالبا الأرقام الهاتفية لبسيمة الحقاوي مغلقة، و ما يجيش يقول ليا شي واحد أنها لا تتحمل المسؤولية مسكينة ، و داكشي ديال الدولة العميقة و التحكم يختنق و … ، تمشي تريح في الدار إيلا ماعندهاش القرار”.

و ختم الصحافي المدياني و رئيس تحرير “تيل كيل عربي” تدوينته بعبارة: “واش شفتو شي تواصل منذ بدأ اعتصام المكفوفين ، والو، صفر ، و لا توضيح ، حتى طاحت الروح عاد بدات تواصل عبر القنوات الرسمية فقط…”.

تدوينة المدياني أعقبتها عشرات التعليقات التي صبت جلها في ذات الخانة، حيث طالب عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من “الوزيرة” بسيمة الحقاوي تقديم استقالتها إن هي أرادت الحفاظ على ماء وجهها ، فيما أكد بعضهم الأخر أن اخر ما يمكن توقعه هو استقالة لأحد وزراء حكومة العثماني و السبب العشق و الغرام للمناصب و الكراسي و الامتيازات ، و هو ما ستؤكده أو تفنده الأيام المقبلة…

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. كلما وقع مشكل نطالب باستقالة الوزير،اذا سرنا على هذا النهج لن يستمر اي موظف في عمله أكثر من أسبوع.نطالب باستقالة المعلم والمدير والمفتش والمندوب ثم الوزير.كل يوم تقع مشاكل في المدرسة مع التلاميذ والآباء والجمعيات ،من التعليم إلى الداخلية نطلب من المقدم والشيخ والقاءد والعامل والوالي ثم الوزير الاستقالة كل يوم ،لان المشاكل مع السكان يومية والاسطدامات كذلك ، وهكذا في جميع القطاعات حتى في البيت ،اذا تخاصم الابن مع المدرس او مع ابن الجيران نطالب باستقالة الاب والام لعدم تربية الابن.

  2. بسم الله الرحمن الرحيم لك الله ياوطني، ربما يشاركون شريحة كبيرة من المواطنون في ما اقول الثقة انعدمت في الأحزاب بي دون استثناء إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها

  3. تقافة الإستقالة في الدول الديمقراطية…أما المغرب قد تقتل الميت و تدهب في جنازته! وهنيا .

  4. لا افهم!!! معظم اصحاب الاذبية تفكيرهم سطحي ومع ذلك يحصل بعظهم على مناصب عليا ، ربما هذه هي الافة التي تحط بالمجتمع اكثر من الفساد والاستبداد

  5. الحذت يحتاج الى موضوعية في التحليل . ما وقع هو تصرف غير لائق من المحتجين بسبب اقتحامهم مقر الوزارة بقوة والصعود الى سطحها وهو اسلوب غير حضاري . اما السيد الى مات فهو يتحمل مسؤوليته بسسب سوء تصرفه في مكان لا يعرف اركانه

  6. واش هذا مقر وزارة ولا سوق غي الي جا يدخل. و يزيد يطلع لسطح. لبلاد ولات سايبة علا هاد لحساب . كفاش مكفوف يطلع لسطح وحتى وواحد ما قال يقدر يسقط.المكفوف ايلا شفت قاطع طريق واجب عليك تساعد.هنا طلع لسطح وحتى واحد ما تسوق ليه.زايد ناقص.

  7. مشاكل هذا الوطن تتجاذب وتتشابك وتتعوص : الحكومة لا تملك اتخاذ اي قرار الا بامر من اعلى.المحتجون -رغم مشروعية بعض المطالب- ولكن زايدين فيه.لو منع المكفوفون باستعمال القوة لقامت القيامة وحين تركوا او تساهلو معهم وقعت الواقعة.راه وحلة وخلاص والله ينزل رحمته في هذا البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق