معلم يعنف تلميذة بطريقة وحشية بالصويرة

محمد ضاهر - هبة بريس
تعرضت التلميذة (س.غ)، التي لم تتجاوز بعد ربيعها الثامن، وتدرس بمدرسة الرويسات، بجماعة أوناغة، إلى تعنيف جسدي رهيب، من طرف معلمها طال مؤخرتها، وسبب لها جروحا وكدمات، وألما جسديا ونفسيا أيضا، شأنها شأن العديد من التلاميذ الذين تعرضوا للعنف سابقا، من طرف نفس المعلم، مما جعل جميع التلاميذ، يعيشون ضغطا نفسيا رهيبا، كلما كانوا متجهين للفصل، بسبب الخوف والرعب، الذي زرعه المعلم المذكور، في قلوب ونفوس هؤلاء الصغار.
أسرة التلميذة المعنفة، أخضعت فلذة كبدها، لفحص طبي، أثبت العجز في مدة 15 يوما، كما تقدموا بشكاية لدى مصالح الدرك الملكي، وسيضعون أخرى، يوم غد الإثنين، فوق مكتب وكيل الملك، لدى المحكمة الإبتدائية للصويرة.
واكد أفراد أسرة التلميذة المعنفة، انهم لن يتنازلوا عن حقهم، في متابعة المعلم المذكور، ويناشدون جميع الهيآت الحقوقية والجمعيات التي تهتم بالأطفال، إلى مساندتهم في محنتهم، حتى لا يطوى هذا الملف، ويضيع حقهم.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. يجب محاسبة الوالدين عن تقديمهما الاستقالة في تربية المعنفة أيضا…

  2. الى فأر تجارب … الفار يبقى فأر هناك العديد من الطرق بدل التعنيف هنالك التقرير واحضار ولي الامر.. لكن يظهر انك معلم شرير ايضا..

  3. اكاد أجزم ان كل من يفتحون افواههم ضد ضرب الاطفال يبرحون ابنائهم ضربا. لكن هنا تراهم فلاسفة زمانهم

  4. اعتقد ان المعلم بالغ شيئا ما في معاقبة التلميذة كان عليه استخدام العقوبات البديلة…وعلى الاسرة عدم التسرع لمحاكمة الاستاذ لأنه اخطأ وعليها تهديده فقط إن عاود الكرة انذاك يمكن تقديمه للعدالة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق