الشرقاوي : استمرار الحياة المشتركة داخل بيت الاغلبية اصبح مستحيلا

هبة بريس ـ ع الله عياش

وقع رؤساء الأحزاب السياسية الستة المشكّلة للتحالف الحكومي ميثاق “الأغلبية الحكومية”، والذي يعد بمثابة رؤية تشاركية وتضامنية بين مكونات الحكومة -التي يقودها حزب العدالة والتنمية في شخص سعد الدين العثماني- من أجل تنفيذ برامجها المتفق عليها.

وقال العثماني حينها  إن الميثاق يبلور رؤية مشتركة وموحدة لحسن سير العمل الحكومي، وتعزيز التضامن والتشاور بين مكونات الأغلبية.

كلام من هذا القبيل يرد عليه الاستاذ الجامعي والمحلل السياسي عمر الشرقاوي في تدوينة فيسبوكية  سلط من خلالها الضوء على الشرخ الواسع  الحاصل داخل الأغلبية الحكومية .

وقال  الشرقاوي “لا نبالغ اذا قلنا، ان تاريخ الاغلبية الحكومية منذ 2014 تاريخ دخول الأحرار والانسحاب الغامض للاستقلال ليس سوى تاريخ للصراعات والمشاكل بين الإخوة الحلفاء، المضطرون للتعايش داخل بيت الاغلبية في ظل تعارض دائم ووسط حروب لا تنتهي، تارة معلنة امام العموم وطورا مستترة وراء صالونات السياسة.

وأضاف “والأمر الأكثر دهشة ان تلك الصراعات والتوترات المتتالية لا تقود الى نتائج جذرية تنهي هذا الزواج الكاتوليكي، بقدر ما تنتهي بحلول سوريالية وعبثية تزيد من فقدان المواطن للثقة في الساسة والسياسة.

واستطرد قائلا “الكل يدرك، ان استمرار الحياة المشتركة داخل بيت الاغلبية اصبح مستحيلا وتجاوز كل الخطوط الحمراء التي تدعو للطلاق البائن، لكن الجميع ينتظر قدرا سياسيا بالانفصال قد يأتي وقد لا يأتي وفي انتظار ذلك فنحن امام حكومة وأغلبية تعيش مرحلة الطلاق السياسي الصامت، فكل الأطراف مقتنعة ان علاقة الزواج الدستوري الموثق بعقد البرنامج الحكومي اصبح ورقة بدون معنى ولا يرتب اي حقوق او واجبات، لذلك قرر كل طرف في بيت الاغلبية العيش السياسي بمعزل عن الآخر وان يفعل ما يشاء متى يشاء كيفما شاء، لكنهم يبدلون الكثير من الجهد والوقت لاقناعنا اننا امام زواج ناجح وسعيد، والحقيقة اننا مقتنعون انه افشل زواج عرفته 31 حكومة”.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق