حافلات أمنية للتجسس في ليفربول قبل قمة “الريدز” ومانشستر سيتي

هبة بريس - متابعة

يواجه مانشستر سيتي غريمه ليفربول على ملعب أنفيلد في مواجهة منتظرة وساخنة نهاية هذا الأسبوع ضمن منافسات الأسبوع الثامن من الدوري الإنجليزي الممتاز، ولا يرغب غوارديولا في تكرار ما حدث في مواجهة الموسم الماضي في ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا. حين ألحق مشجعو ليفربول الضرر بحافلته واضطروا للذهاب إلى الملعب بحافلة أخرى.

وفتحت شرطة ميرسيسايد تحقيقا ، ولكن بعد أربعة أشهر كاملة لم يتمكنوا من تحديد أي جاني. لذا ، هذه المرة ، اتخذت الشرطة إجراءات استثنائية: سوف يسافرون في “حافلة تجسس” مكيّفة خصيصًا لتفادي هجوم مماثل آخر.، وفي حال حدث أي اعتداءات ستكون حافلة التجسس بالقرب من حافلة فريق مانشستر سيتي لكي يتم إلقاء القبض على عناصر الشغب في الحال.

وتتضمن الخطة تركيب 15 كاميرا عالية الوضوح ، مثبتة على قواعد دوارة ، مع التركيز بشكل خاص على المدرب. والفكرة في أن يكون أي شخص يقوم برمي أشياء تحت الأنظار ويمكن التقاط صور له بواسطة الكاميرات مما يساعد الشرطة على اعتقالهم دون إلقاء القبض على أشخاص آخرين غير مذنبين.

بالإضافة إلى ذلك ، تخطط المدينة أيضًا لإرسال فريقها الأمني ​​لاستطلاع الطريق والإشارة إلى نقاط الاضطراب المحتملة، نظرًا لأن الجميع سواء من المواطنين أو من الشرطة أو حتى جوارديولا ولاعبيه أنفسهم لم يكونوا راضين عن ما حدث قبل مواجهة الفريقين في ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي على ملعب أنفيلد والتي انتهت بفوز ليفربول بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.

وكان بيب جوارديولا قد اكد مطالبه السابقة والتي تدور حول ضمان سلامة حافلة الفريق واللاعبين، كما طالب بتوفير التأمين اللازم لمباراة بحجم المواجهة المنتظرة من الجميع بين ليفربول ومانشستر سيتي والتي ستكون واحدة من الموجهات التي سترسم ملامح بطل الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم.

ويدخل مانشستر سيتي المباراة في صدارة الدوري، بينما يشاركه الصدارة بنفس عدد النقاط فريق ليفربول، الأمر الذي سيعطي المباراة ننعطفًا إضافيًا للإثارة فوق إثارتها المعتادة كمباراة كبرى بين فريقين اعتادت أن تشهد مبارياتهما الكثير من المتعة للجماهير.

وكانت آخر مواجهة بين الفريقين قد أخذت طابعًا وديًا ضمن بطولة كأس الأبطال الودية “كأس جينيس” في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تلعب قبل بداية الموسم ضمن إطار الجولة التحضيرية، وفاز فيها ليفربول بهدفين مقابل هدف واحد.

أما آخر 3 مباريات رسمية بين الفريقين فقد مالت الكفة فيها لصالح ليفربول أيضًا، حيث انتصر في مواجهة الدور الثاني من الدوري العام الماضي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، قبل أن يفوز ذهابًا وإيابًا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثلاثة أهداف نظيفة وبهدفين مقابل هدف.

ويعود آخر انتصار للمان سيتي على ليفربول إلى لقاء الدور الأول من الدوري الإنجليزي الممتاز العام الماضي، حيث فاز حينها في ملعب الاتحاد بخمسة أهداف للاشيء.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق